على باب الله.. باعة جائلون حول ضفاف النيل

على ضفاف نهر النيل وفوق الجسور التي تربط القاهرة بالجيزة وتمر فوق النهر العتيق، ينتشر الباعة الجائلون بحثا عن أرزاقهم وأقوات يومهم، أو كما يقول المصريون "على باب الله".

يمكن أن تجدهم صباحا أو عصرا، لكن الليل هو وقت عملهم الأساسي حيث يخرج المصريون للترويح عن أنفسهم واستنشاق نسمات الهواء الطلق هربا من ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

هناك يمكنك أن تختار ما بين التين الشوكي وحمص الشام والسميط والذرة المشوية والفشار، فضلا عن غزل البنات وغيرها من المأكولات المسلية، التي اعتاد المصريون تناولها أثناء التنزه مع الأصدقاء أو العائلة، خاصة وأن أسعارها مناسبة لمعظم المصريين.

يأتي معظم الباعة الجائلين من أقاليم مصر هربا من شظف العيش وندرة فرص العمل، ينتشرون في شوارع القاهرة، لكن يظل نهر النيل بضفتيه وجسوره هو السوق الأهم والأكثر ربحا.

رغم عشوائية عملهم فإنهم أصبحوا من المعالم السياحية الرئيسية للتنزه في القاهرة، ويحرص الكثير من السياح العرب خاصة من دول الخليج على تناول تلك المأكولات المسلية والاستمتاع بطقوسها الشعبية.

المصدر : الجزيرة