أميركا تحذر رعاياها.. بلدان تستوجب الحيطة أثناء السفر للسياحة

بعض الوجهات السياحية العالمية المعروفة تستدعي الحيطة بسبب احتمال وقوع أعمال عنف (رويترز)
بعض الوجهات السياحية العالمية المعروفة تستدعي الحيطة بسبب احتمال وقوع أعمال عنف (رويترز)
يواجه السياح ومحبو السفر في العالم مخاطر في بعض البلدان التي يرغبون في التوجه إليها، بسبب إما تفشي الجريمة بها أو تعرضها لخطر "التهديد الإرهابي" أو احتمال حصول كوارث طبيعية؛ مما يستدعي منهم الحذر والحيطة.
 
ورغم أن بعض الدول التي تعرف نزاعات مستمرة تبدو ممنوعة على السياح بسبب ارتفاع منسوب الخطر فيها، فإن بعض الوجهات السياحية الأخرى الأكثر شعبية بالعالم تستوجب توخي الحذر الشديد عند زيارتها.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية نبهت رعاياها من المخاطر التي قد يواجهونها عند السفر خارج البلاد، وحذرتهم من التوجه نحو المناطق التي تعاني من النزاعات المستمرة.

وفي ما يلي بعض الوجهات السياحية التي تتطلب الحيطة والحذر عند السفر إليها:

المكسيك
أُدرجت وكالة "يو إس" نيوز كانكون في المكسيك بين أفضل الوجهات لقضاء عطلة الربيع، غير أن وزارة الخارجية الأميركية تحذر من انتشار جرائم القتل والخطف والسرقة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك ولايات كوليما وميتشواكان وسينالوا وتاماوليباس.

لندن وجهة مهمة للسياح في العالم (رويترز)

المملكة المتحدة
رغم أن لندن تعد وجهة سياحية مشهورة بالنسبة للعديد من السياح، فإن على المسافرين إليها توخي مواصلة بعض "الجماعات الإرهابية" التخطيط لشن هجمات محتملة فيها.

وعلى المسافرين إلى المملكة المتحدة تجنب زيارة المناطق السياحية ومحطات النقل والأسواق والمنشآت الحكومية المحلية والفنادق والنوادي والمطاعم والأماكن الخاصة بالعبادة والحدائق والأماكن التي تنظّم فيها الفعاليات الرياضية والثقافية الكبرى والمطارات وغيرها من المناطق العمومية.

فرنسا وإسبانيا
تفيد بعض التحذيرات من أن "الجماعات الإرهابية" تواصل التخطيط لشن هجمات محتملة على فرنسا، بما في ذلك الفنادق والنوادي والمطاعم، فضلا عن استمرار المظاهرات في العاصمة باريس.

وتفيد التحذيرات باحتمال وقوع هجمات إرهابية محتملة في الأماكن التي تضم الأحداث الرياضية بإسبانيا وبالفنادق والمنشآت الحكومية والنوادي والمطاعم وغيرها.

ألمانيا وإيطاليا
يتوجب على المسافرين إلى إيطاليا توخي المزيد من الحذر بسبب العمليات الإرهابية المحتملة وتوقع إمكانية حدوث نشاط إرهابي في الأماكن التي تُنظم فيها الأحداث الثقافية إلى جانب المؤسسات التعليمية والمطارات وغيرها من الأماكن العامة.

وتندرج ألمانيا وهولندا أيضًا ضمن قائمة البلدان التي يجب توخي الحذر عند زيارتها بسبب العمليات الإرهابية المحتملة، ويظل المسافرون إليهما مطالبين بالحرص على الاطلاع على البيئة المحيطة بهم عند السفر إلى الأماكن السياحية والأماكن العامة المزدحمة.

إندونيسيا
رغم أن إندونيسيا تضمّ أشهر الوجهات السياحية في العالم، مثل جزيرة بالي، فإن احتمال حدوث هجمات إرهابية بها يظل قائما.

ويواجه المسافرون إلى إندونيسيا خطر الكوارث الطبيعية، بما في ذلك الزلازل والبراكين، التي قد تؤدي إلى تعطّل وسائل النقل وتضرّر البنية التحتية وصعوبة الانتفاع بالخدمات الصحية.

خطر تفشي الجريمة بالبرازيل يستوجب الحيطة من المسافرين والسياح (رويترز)

 الفلبين
يتوجب على المسافرين إلى الفلبين الانتباه لمعدلات الجريمة والإرهاب والاضطرابات المحلية وتفشي مرض الحصبة وعمليات الاختطاف في البلاد.

وكانت الحكومة الفلبينية أعلنت سابقا عن حالة طوارئ في البلاد بسبب أعمال العنف الخارجة عن القانون في مينداناو.

الهند
حصلت في المواقع السياحية وغيرها من المواقع الأخرى بالهند اعتداءات جنسية عديدة، كما يظل احتمال وقوع هجمات إرهابية في مراكز النقل والمرافق الحكومية قائما؛ مما يدعو الراغبين في السفر إلى هناك لتوخي الحيطة.

البرازيل
تستدعى الجرائم العنيفة بالبرازيل من قتل وسرقة مسلحة وسرقة سيارات أثناء الليل والنهار الحيطة والحذر من المسافرين للحفاظ على سلامتهم خلال السفر إليها.

المصدر : الجزيرة