بالمغرب.. مخترع يوجّه ابتكاراته لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

بالمغرب.. مخترع يوجّه ابتكاراته لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

رشيد أولاد مدني رفقة تلاميذ مؤسسة تعليمية في اختبار الربوت "إدوكا" (الجزيرة)
رشيد أولاد مدني رفقة تلاميذ مؤسسة تعليمية في اختبار الربوت "إدوكا" (الجزيرة)

خالد أيت ناصر-أغادير

يواجه العديد من المخترعين في المغرب صعوبات كثيرة تمنعهم من تطوير ابتكاراتهم، لكن رشيد أولاد مدني الذي يشتغل حاليا مسؤولا جهويا للمبيعات بشمالي المملكة، تحدى كل العوائق.

وحصل رشيد على المرتبة الأولى للنسخة الثانية للمسابقة الوطنية للابتكار المنتظمة بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وعلى المرتبة الأولى في نسختها الثالثة أيضا في أبريل/نيسان 2019.

يقول عبد الله عياش صديق المخترع رشيد في حديث للجزيرة نت "ولج رشيد ميدان الاختراع عن حب وتعطش كبيرين لتحقيق أفكاره الإبداعية، وهو مخترع بالفطرة يجمع بين الموهبة والكفاءة، وهاتان الميزتان نادرا ما تجتمعان في شخص واحد".

ابتكارات مفيدة
يركز رشيد أولاد مدني في مشاريعه على الاختراعات ذات الطابع الإنساني والنفع العام، فقد ابتكر سترة متكلمة تمكّن مرتديها من تحويل حركات اليد إلى كلمات بأهم ست لغات عالمية، وهو ابتكار موجه إلى الأشخاص غير القادرين على الكلام نهائيا أو الأشخاص الذين لا يتكلمون لغة مخاطبيهم.

رشيد يرفع السترة الناطقة للأشخاص غير القادرين على الكلام (الجزيرة)

وابتكر رشيد أيضا صندوقا ذكيا لجمع التبرعات والصدقات بطريقة آلية طيلة أيام الأسبوع، يسمح للمتصدق باختيار إحدى الجهات المتبرع لها المعروضة على الشاشة، ويمكّنه من متابعة أوجه صرف الصدقات.

كما أطلق ابتكارا ثالثا يستخدم من خلاله الهواتف العمومية التقليدية لشحن رصيد الهواتف المحمولة بالإنترنت بشكل آلي.

ويقول رشيد إن الابتكار يجب أن يجمع بين ما هو تكنولوجي وما هو إنساني واجتماعي، وإن الدمج بين المجالين سر نجاح أي ابتكار.

ذوو الاحتياجات الخاصة
تمكن رشيد من إنجاز ابتكارات عديدة تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على التغلب على بعض الصعوبات عن طريق رصد حركة اليد أو رصد حركات العين للتحكم في جهاز ما أو التواصل مع الآخرين.

وابتكر رشيد روبوتا أطلق عليه اسم "إدوكا" (EDUCA) يساعد المعاقين حركيا خصوصا الأطفال الذين يعانون في أغلب الأحيان من الإهمال والإقصاء والتهميش، ويمكنهم من التغلب على صعوباتهم اليومية ومتابعة الدراسة.

ويساعد الابتكار ذوي الاحتياجات الخاصة على متابعة الدروس مباشرة وهم في بيوتهم دون الحاجة للتنقل إلى المدرسة، ويسمح للتلميذ بالتفاعل مع محيطه والمعلم عن طريق كاميرا وميكروفون مدعوم بشاشة لمسية.

ويسمح الابتكار للتلميذ بطرح الأسئلة والاستماع إلى الشروح والأجوبة ونقاشات الزملاء في الفصل وإنجاز الواجبات المطروحة وإعادة إرسالها للمعلم للتصحيح.

كما يسمح للمعلم بإمكانية طرح الأسئلة مباشرة على التلميذ والحصول على أجوبة، وذلك عبر تقنيات يتضمنها الابتكار.

ابتكار يوظف الهواتف العمومية التقليدية في شحن الهواتف المحمولة بشكل آلي (الجزيرة)

صعوبات
يواصل رشيد أولاد مدني إنجاز العديد من المشاريع رغم الصعوبات التي تواجهه، ويقول للجزيرة نت "مرحلة البحث والتطوير وإخراج النسخة الأولى من أي منتج إلى أرض الواقع تتطلب ميزانيات مهمة، لهذا فإن توفير التمويل اللازم من أهم التحديات التي تواجهني".

وأشار إلى غياب مؤسسة مختصة تدعم المبتكرين حتى تصل منتوجاتهم لمرحلة الإنتاج والتصنيع، كما أشار إلى الافتقاد إلى فضاء مخصص للعمل مما يفرض عليه العمل في البيت.

وكشف رشيد أن عدم توفر المواد الأولية يشكل أحد أهم المعوقات التي تواجهه في نشاطه، وأنه يضطر في أغلب الأحيان إلى تطوير نظام مماثل بالوسائل المتاحة أو إلى استيراده من الخارج إن تعذر عليه تطويره، مما يتطلب منه وقتا أطول ونفقات مالية إضافية.

المصدر : الجزيرة