"اكتشف ديرتي" بقطر.. مغامرات فتيات في البر والبحر

"اكتشف ديرتي" بقطر.. مغامرات فتيات في البر والبحر

عماد مراد-الدوحة

كان ظهور مؤسسة "اكتشف ديرتي" مفاجأة سعيدة لكل الفتيات والسيدات العاشقات للمغامرة في قطر، فتلك المؤسسة تنظم بشكل دوري رحلات لنساء قطر لاكتشاف البيئة البرية والبحرية في البلاد بأجواء لا تخلو من المغامرة.

ومن اسمها يأتي هدفها، فـ"ديرتي" باللهجة المحلية القطرية تعني بلادي، حيث تقوم هذه المؤسسة التي تخصص نشاطاتها للنساء فقط بالإشراف على مغامرات في كافة ربوع قطر، سواء كانت رحلات غطس تحت الماء أو استكشاف للبيئة الصحراوية أو حتى الخروج إلى خارج قطر في بلدان الجوار، ولا سيما سلطنة عُمان لتميزها بالبيئة الجبلية الرائعة.

وتقوم فكرة المؤسسة التي بدأت عام 2002 على تنظيم نشاطات إيجابية تغذي مجموعة من القيم، أهمها الإلهام والمشاركة والنشاط التربوي والتعليمي عن طريق تقديم جولات ومغامرات خاصة للفتيات والسيدات والأطفال، وأنشطة رياضية ترفيهية يتم التثقيف فيها بأهمية الطبيعة والحفاظ على التراث والحياة الصحية، وسبر أغوار الذات الخفية مع ضمان تجربة واقعية لا تنسى تغير حياة الجميع للأفضل.

تجمع فريق "اكتشف ديرتي" استعدادا لمغامرة في البر القطري (الجزيرة نت)

جمال الطبيعة
وتعتبر الشابة الجامعية سلمى المنصوري أن "اكتشف ديرتي" أعطتها فرصة كبيرة لرؤية مدى جمال الطبيعة في بلادها واستكشاف جمال الحياة البحرية التي يفتقدها مجموعة كبيرة من الناس داخل الدولة، مشددة على ضرورة إتاحة الفرصة للجميع لرؤية كافة تفاصيل البلاد والتعرف على مكامن ذلك الجمال.

سلمى التي شاركت في عدة مغامرات داخل قطر وخارجها، لفتت إلى أن هناك الكثير من الأماكن والمناطق والفعاليات داخل الدولة غير معروفة لعامة الناس، وعلى سبيل المثال هناك برنامج الدولة للحفاظ على السلاحف البحرية في شاطئ فويرط، موضحة أن آخر رحلاتها كانت الحياة بالقرب من هذه السلاحف والتعرف على طبيعة هذه المنطقة وجهود الحفاظ على السلاحف المعرضة للانقراض.

أما المؤسسة والرئيسة التنفيذية للمؤسسة جواهر المطوع، فأكدت أن المؤسسة لديها كادر نسائي قطري مؤهل وعنده رخصة دولية في العمل بالبر والمناطق الوعرة، لافتة إلى أن المؤسسة لا تكتفي بعمل رحلات ومغامرات فقط بل تعمل على المشاركة في فعاليات خدمة المجتمع بالتعاون مع المؤسسات الخيرية مثل "افعل خيرا"، وتعشيش السلاحف وتنظيف البيئة بالإضافة إلى تخصيص نسبة من أرباح المؤسسة لأفعال الخير.

"اكتشف ديرتي" تنظم مغامرات خارج قطر (الجزيرة نت)

وأضافت المطوع -في تصريح للجزيرة نت- أن هناك العديد من المعايير التي يجب توافرها قبل القيام بالمغامرات البرية أو البحرية، بدءا من ملابس المشارك ومدى ملاءمتها للمنطقة التي سيتم الوصول إليها وحالة الجو في هذه المنطقة، إضافة إلى قدرته الصحية على المشاركة أو السير مسافات طويلة، بالإضافة إلى عدد المشرفين المرافقين للمجموعة.

الاستمتاع بالبيئة
وأوضحت أن المؤسسة تحرص على توفير بيئة خاصة للأطفال عن طريق غرس العديد من القيم والمبادئ التي يدعو لها الدين الإسلامي، مشددة على أن الهدف من المؤسسة ليس قضاء وقت الفراغ والتجول بل الاستمتاع بالبيئة والمحافظة عليها وتعريف الأجيال المقبلة عليها والمساهمة في التربية السليمة.

مغامرات لاستكشاف الحياة البحرية (الجزيرة نت)

وبينت جواهر المطوع -التي تعد أول قطرية تحصل على الرخصة الدولية في الغوص الحر على مستوى الشرق الأوسط- أن المدربين داخل المؤسسة يخضعون لتدريبات بحرية وبرية وعسكرية تحاكي القوة العقلية والجسدية، نظرا لأن عملهم يتطلب الانضباط والقدرة على تنفيذ المهام وتحمل الصعاب وسرعة البديهة، لمعالجة أي طارئ في الأوقات الصعبة سواء كان ذلك تحت الماء أو في أعالي الجبال.

جواهر -المدربة الصاعدة ونجمة كرة السلة واليد- خلصت إلى أن هذه المؤسسة تعد جزءا منها، وهي نتاج خبرتها سواء في المجالات الرياضية أو في رحلات المغامرات، مشددة على أنها قامت بإنشاء هذه المؤسسة حتى تؤدي رسالة وتنقل خبرات لشريحة كبيرة داخل المجتمع القطري.

المصدر : الجزيرة