فتحت مخرج الطوارئ بدل الحمام.. خطأ راكبة يربك الملاحة بمطار بريطاني

غارديان: مسؤولون بباكستان برروا ترك الراكبة تفتح باب الطوارئ، بقلة عدد الموظفين على متنها (رويترز)
غارديان: مسؤولون بباكستان برروا ترك الراكبة تفتح باب الطوارئ، بقلة عدد الموظفين على متنها (رويترز)

تأخرت رحلة إحدى طائرات الخطوط الجوية الباكستانية العالمية (PIA) في مطار مانشستر ببريطانيا حوالي ثماني ساعات، بسبب تشوش إحدى الراكبات وفتحها باب الطوارئ اعتقادا منها أنه باب الحمام.

وقالت صحيفة غارديان إن طائرة تابعة للخطوط الباكستانية العالمية متوجهة إلى إسلام آباد كانت على وشك المغادرة، عندما أمسكت إحدى النساء بالباب الخطأ وضغطت على شريحة إلكترونية لا يتم الضغط عليها إلا في حالات الطوارئ، وهو ما أطلق إنذارا لإخلاء الطائرة.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولين في باكستان برروا ترك الراكبة تفتح باب الطوارئ بقلة عدد الموظفين على متن الطائرة.

وأضافت أن رحلات عديدة أخرى لمغادرة مانشستر تعرضت أيضا للتأخير بسبب الاضطراب الذي وقع في الطائرة الباكستانية.

ولم ينته بؤس المسافرين عند هذا الحد، إذ لم تستطع الطائرة الإقلاع إلا بعد أن تطوع 38 راكبا بالنزول، نظرا لتقليص قدرتها على الإخلاء، وشكا ركاب آخرون منذ ذلك الحين من ترك أمتعتهم في مانشستر.

وكتب أحد الركاب على تويتر بعد وصوله إلى إسلام آباد على متن رحلة أخرى: "خدمة مثيرة للشفقة من الباكستانية العالمية. أنا واحد من الـ38 راكبا الذين تم إنزالهم طوعا حتى تتمكن الطائرة من الطيران إلى إسلام آباد، فقط بشرط أن يحصل جميعنا على أمتعتنا، لكن عندما وصلنا إلى هنا اليوم، ما زال نصف أمتعتنا في مطار مانشستر. لقد عانينا كثيرا".

وقال متحدث باسم الباكستانية العالمية "لقد قدمنا العشاء لجميع الركاب ووفرنا لمن تم إنزالهم وسائل النقل والإقامة في الفنادق وسيتم تسفيرهم في الرحلة التالية. نأسف للإزعاج الذي لحق بالركاب بسبب هذا الحادث".

المصدر : غارديان