انتحار شاب عراقي بتفجير قنبلة في نفسه

الضغوط النفسية من أبرز الأسباب التي تقف وراء حالات الانتحار (رويترز)
الضغوط النفسية من أبرز الأسباب التي تقف وراء حالات الانتحار (رويترز)

أقدم شاب عراقي على الانتحار بعد تفجير قنبلة يدوية بنفسه داخل منزله في محافظة البصرة جنوبي البلاد، في سابقة نادرة وغريبة نوعا ما، ولم تعرف بعد الأسباب التي دفعت الشاب للإقدام على الانتحار.

وسجلت البصرة العديد من حالات الانتحار منذ مطلع العام الجاري، من بينها انتحار شاب داخل منزله في يناير/كانون الثاني الماضي، ولم يحتمل والده الصدمة الناجمة عن مشاهدة جثة ابنه فأصيب بسكتة قلبية فارق على إثرها الحياة في الحال.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية كشفت في وقت سابق عن تسجيل 132 حالة ومحاولة انتحار في المحافظات العراقية خلال الربع الأول من العام الحالي، مشيرة إلى أن "محافظة كربلاء تصدرت القائمة بعشرين حالة خلال الأشهر الثلاثة الماضية". وجاء في الإحصائية أيضا أن "محافظة البصرة جاءت ثانيا بـ19 حالة، ثم كركوك بـ15 حالة".

وبحسب المفوضية، فإن الظاهرة شملت مختلف الفئات والأعمار، لكنها تتركز أكثر وسط الشباب الذي يعاني العديد منهم من الضغوط النفسية بسبب البطالة وعدم القدرة على الزواج وتشكيل أسرة، فضلا عن شيوع ثقافة العنف واتساع فضاء التواصل الاجتماعي وإساءة استخدامه.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي