هارب يعرض الاستسلام للشرطة مقابل 15 ألف إعجاب على فيسبوك

الهارب خوزيه سيمز تتعقبه سبع مذكرات توقيف (الجزيرة)
الهارب خوزيه سيمز تتعقبه سبع مذكرات توقيف (الجزيرة)

في مساومة غريبة من نوعها، توصلت إدارة شرطة ولاية كينيتيكت الأميركية إلى اتفاق مع أحد الهاربين يجعله يسلم نفسه إذا استجاب عدد كاف من الأشخاص لملصق "مطلوب" المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويشار إلى أن خوزيه سيمز (29 عاما) الذي يعتقد أنه مختف في مكان ما في نيويورك، تتعقبه سبع مذكرات توقيف، ويجري البحث عنه بوصفه هاربا بعد فشله في المثول أمام المحكمة بتهم تتراوح بين الإخلال بالسلم وخطر إيذاء أحد الأطفال.

وكان الملازم بريت جونسون من شرطة مدينة تورينغتون قد نشر على صفحة الإدارة على فيسبوك أمس أن سيمز اتصل به عبر موقع التواصل ووافق على تسليم نفسه إذا حصل المنشور الذي يحتوي على ملصقه على 15 ألف إعجاب.

وقال جونسون إنه تفاوض مع سيمز على هذا العدد بعد أن كان 20 ألف إعجاب. وكتب جونسن أن "الأمر سيكون صعبا لكن ممكن". وأشار أيضا إلى أنه إذا عرف أي أحد مكان اختباء سيمز فيمكنه إخبار الشرطة وتوفير بعض التشويق على الإدارة.

لكن الخبيرة في أخلاقيات وإجراءات الشرطة بكلية جون جاي للعدالة الجنائية ماكي هابرفيلد قالت إن سيمز يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتلاعب بكل من وسائل الإعلام والشرطة اللتين ليس من شأنهما التفاوض بشأن أي صفقة مع أي مشتبه فيه، علاوة على شخص يستخدم الإعجابات على فيسبوك.

وقالت "هكذا يتحول الأمر إلى مزحة. وسيبدأ الناس في النظر إلى هذه الانتهاكات المختلفة للقانون على أنها لعبة".

وكتب سيمز على فيسبوك أنه جاد في عرضه، وأنه أراد إعطاء الشرطة حافزا للجهد الشاق الذي تبذله للإمساك به. وقال إن الاتهامات الموجهة إليه نبعت من مشاكل منزلية وقد تعب من الهرب من السلطات. وكتب "الالتفات حولك خائفا كل خمس ثوان يمكن أن يسبب لك الكثير من التوتر".

المصدر : وكالات