ملايين البريطانيين ساورتهم أفكار انتحارية

مخاوف العديد من البالغين من شكل أجسامهم تؤثر في صحتهم النفسية (رويترز)
مخاوف العديد من البالغين من شكل أجسامهم تؤثر في صحتهم النفسية (رويترز)

أظهر مسح جديد أن ملايين البريطانيين البالغين ساورتهم أفكار أو مشاعر انتحارية بسبب صورة أجسامهم. فقد استطلعت مؤسسة الصحة العقلية 4505 من البالغين في مارس/آذار وكشفت أن شخصا واحدا من بين كل ثمانية (13%) فكر في الانتحار بسبب المخاوف المتعلقة بشكل الجسم.

وكانت تلك الجمعية الخيرية قد أجرت الدراسة الاستقصائية بتكليف من أسبوع التوعية بالصحة النفسية الذي بدأ أمس بموضوع عن صورة الجسم، في ضوء المخاوف المتزايدة بشأن كيف يمكن أن يسهم ذلك في ضعف الصحة النفسية، وخاصة عند الشابات.

وقال أكثر من ثلث المستجيبين إن صورة جسدهم جعلتهم يشعرون بالقلق (34%) أو الاكتئاب (35%). بالإضافة إلى ذلك شعر 20% بالعار من الشكل الذي كانوا عليه، وأحس 19% بالاشمئزاز من شكلهم.

ووجد الاستطلاع أن وسائل التواصل والصور المستخدمة بالإعلانات لها دور مهم في كيفية إدراكنا لصورنا الجسدية، حيث يلوم ما يقرب من نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة وسائل التواصل على إثارة قلقهم بشأن الطريقة التي يبدون عليها، في حين لام شخص واحد من كل خمسة الإعلاناتِ.

وفي ضوء هذا البحث، تدعو مؤسسة الصحة العقلية إلى تنظيم فعال لكيفية رسم صورة الجسم بوسائل الإعلام، كما حثت هيئة معايير الإعلان على التدقيق في الإعلانات من الصناعات ذات الخطورة العالية مثل شركات جراحة التجميل وخدمات إنقاص الوزن.

أما بالنسبة لشركات التواصل فقد وجهتها مؤسسة الصحة إلى حملة موقع "Be Real Body Image Pledge" الذي يشجع الشركات على الالتزام بإيجاد طرق جديدة للترويج لصورة إيجابية للجسم، وضمان تقديم مجموعة متنوعة من أشكال الجسم على منصاتها.

المصدر : إندبندنت