حظر "الشورت " في كركوك يثير موجة سخرية

شرطة عراقية في انتشار سابق (الجزيرة)
شرطة عراقية في انتشار سابق (الجزيرة)
أثار قرار شرطة محافظة كركوك شمال بغداد بحظر لبس الشورتات القصيرة (البرمودا) في الأماكن العامة غضب واستهزاء العديد من أبناء المدينة والمدن الأخرى الذي عبروا عن ذلك في تعليقات وتغريدات في مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال الأمين العام للحزب الوطني الآشوري والنائب عن كتلة الرافدين عمانوئيل خوشابا "أمام أنظار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تقوم قيادة عمليات كركوك بتحدد لبس الشباب. هل لبس نوع معين من الملابس يخل بالأمن؟ أم نصبوا أنفسهم شرطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟"

وغرد ناشط باسم عبد الله بالقول: عندما يتسلم المسؤولية التنفيذية شلة من المتخلفين والجهلة بأبسط مبادئ الدستور والقوانين، وتحتل الشرطة وهي أداة تنفيذية سلطة التشريع والتنفيذ في آن واحد نصل الى مثل هذه النتائج فـ "تصبح كركوك قندهار طالبان".

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل صورا للقوات الأمنية أثناء اعتقالها عددا من الشباب، ووضعهم في مركبات الأمن بسبب ارتدائهم "البرمودا".

من جهته وضع من سمى نفسه TheGodFather صورة عنونها بشرطة كركوك وهي من تعتقل من يلبس البرمودا (الشورت) والسبب إخلال الذوق العام والقانون ليس بشهر رمضان وإنما جميع أيام السنة.

وسخر ناشط على فيسبوك متخذا اسم كركوك مدينتي أن يضع صورة لشاب يرتدي الدشداشة (ثوب طويل) ليخفي تحته البرمودا.

وفي المقابل، امتدح آخرون منهم "أبو لقاء" القرار، وقال إن من المعيب جدا مراجعة الدوائر الرسمية وارتياد الأماكن العامة بهذا الزي غير المحتشم، وطالب آخر يدعى خالد بويكا بتطبيق القرار على لاعبي كرة القدم والألعاب الأخرى لأن ملايين العوائل تشاهد المباريات في الملاعب أو على شاشات التلفزيون.

تفاصيل القرار
وكانت مديرية شرطة محافظة كركوك وجهت بتقييد عدد من الظواهر الاجتماعية منها ارتداء "ملابس غير لائقة (البرمودا)" في الأماكن العامة وقيادة الدراجات النارية في ساعات محددة من اليوم.

وقررت المديرية في توجيهها منع حركة الدراجات النارية من السابعة مساء وحتى الخامسة فجرا، ويستثنى من ذلك حركة دراجات خدمة توصيل الطلبات.

كما منعت ارتداء البرمودا من قبل الشباب في الأماكن العامة، معتبرة ذلك من الملابس "غير اللائقة".

ونقل عن أفراسياوا كامل المتحدث باسم شرطة كركوك قوله أمس السبت إن حملة الاعتقالات على مرتدي البرمودا مستمرة حتى نهاية شهر رمضان المبارك.

وأضاف أنه بعد ذلك سيوضع الأمر أمام قيادة عمليات كركوك للبت في استمرار الحملة أو إيقافها.

وعن عدد الموقوفين جراء مخالفة القرار الأخير، بين المتحدث أنه ليس لديه حصيلة رسمية حتى الآن بشأن عدد الشباب الذين اعتقلوا.

وبين أن "العقوبة لمن يرتدي البرمودا في مكان عام لم تحدد بعد، إلّا أن الأمر قد دخل حيز التنفيذ، التفاصيل الأخرى ستحدد خلال الأيام القادمة".

وبررت الشرطة حملتها بأنها جاءت نتيجة لشكاوى كثيرة وردت من قبل المواطنين عن انتشار ظاهرة تجول الشباب بالأسواق والأماكن العامة وهم يرتدون الشورت.

المصدر : وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي