بالفيديو.. ثعابين وتماسيح وطيور في سوق الجمعة بالسيدة عائشة بالقاهرة

حسن المصري-القاهرة

إذا كنت من هواة اقتناء الحيوانات في مصر فلا بد أن تكون معتادا على زيارة سوق الجمعة في منطقة السيدة عائشة وسط القاهرة.

فعلى مقربة من قلعة صلاح الدين الأيوبي يتجمع عشرات الآلاف من هواة تربية الحيوانات يوم الجمعة من كل أسبوع داخل السوق الشعبي الأبرز في القاهرة، الذي يطلق عليه عدة أسماء منها: سوق القلعة، والسوق التونسي، وسوق الحمام، وسوق الثعابين.

وسواء كنت تبحث عن الحيوانات الأليفة أو المفترسة، ستجد ضالتك في السوق الذي يبيع الحمام والدجاج والأرانب والبط والقطط والكلاب وأسماك الزينة والطيور والصقور والبوم والثعابين والعقارب والسحالي وحتى التماسيح الصغيرة والسلاحف البرية والحرباء والخفافيش والقرود والببغاء الرمادي، وغيرها من الحيوانات.

مراهقان يراقبان الثعابين المعروضة للبيع في سوق الجمعة (الجزيرة)

حيوانات مختلفة
مصطفى أحد تجار الزواحف والطيور الجارحة، يؤكد أنه يحرص كل أسبوع على الذهاب إلى السوق رغم امتلاكه محلا خاصا لبيع الحيوانات، لأن السوق يعد مركزا لتجمع تجار وصائدي الزواحف الذين يأتون إلى السوق من مختلف المحافظات.

ورغم أن القانون يمنع بيع الزواحف والحيوانات المفترسة كالتماسيح والثعابين، فإن الناس تقبل على شرائها داخل السوق.

ووفقا لمحمد فإن التجار يدربون الزبائن على كيفية التعامل مع هذه الحيوانات وتربيتها، كما يقدمون المعلومات الخاصة بالحيوان كالنظام الغذائي ودرجة الحرارة المناسبة له، بهدف نشر ثقافة حب الزواحف في مصر.

الحمام من أكثر الحيوانات مبيعا داخل السوق (الجزيرة)

ويعد الحمام من أكثر الحيوانات مبيعا داخل السوق، حيث يبيع التجار أنواعا مختلفة منه كحمام المراسلات والبلدي والأستراليات والشقلباظ والزاجل والسبق، وغيرها من الأنواع التي تتفاوت وتختلف أسعارها حسب كل نوع، فهناك ما يبدأ من 250 جنيها مصريا (14 دولارا) للزوج، بينما يصل سعر الزوج من أنواع أخرى إلى ثلاثة آلاف جنيه (173 دولارا) كحمام الصوافة.

الكلاب لها سوق خاص داخل سوق الجمعة، وتختلف أسعار الكلاب وفقا لذكائها وانصياعها لأوامر صاحبها، علاوة على جمال شكلها ولونها. وتبدأ الأسعار من 500 جنيه (28 دولارا) للكلب من نوع "جيرمان"، بينما يتراوح سعر الجرو لبعض الأنواع بين 5 آلاف جنيه و25 ألفا (280 و1444 دولارا).

قروية تبيع البط في سوق الجمعة (الجزيرة)
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يربي سكان قرية صغيرة قرب أسوان جنوبي مصر التماسيح كما لو كانت حيواناتٍ أليفة، ويقول هؤلاء إن هدفهم الرئيس هو جذب السياح إلى قريتهم وتحريك عجلة الاقتصاد.

تواجه حديقة الحيوان بالجيزة في مصر مشكلة في عدد سكانها من الأسود التي تتناسل بمعدل مرتفع لدرجة تسبب مشكلات للحديقة التي تملك عددا كبيرا من تلك الحيوانات حاليا. ولجأ القائمون على الحديقة لتنظيم تناسل الأسود عبر أنواع مختلفة من عقاقير منع الإنجاب.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة