"دايملر" لا تعرف كيف حصل "كيم" على سياراتها مرسيدس الفارهة

سيارة مرسيدس ليموزين تقلّ زعيم كوريا الشمالية إلى مكان نصب تذكاري للبحرية الروسية بمدينة فلاديفوستوك (رويترز)
سيارة مرسيدس ليموزين تقلّ زعيم كوريا الشمالية إلى مكان نصب تذكاري للبحرية الروسية بمدينة فلاديفوستوك (رويترز)

قالت شركة دايملر المنتجة لسيارات مرسيدس إنها لا تعلم كيف حصل زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على سيارات ليموزين مصفحة من طراز مرسيدس مايباخ الفاخرة، وذلك في ظل خضوع بيونغ يونغ لعقوبات للأمم المتحدة تحظر استيرادها مجموعة من السلع الفاخرة.

وكان كيم جذب الانتباه أول أمس الخميس عندما ركب سيارة مرسيدس ليموزين عند وصوله إلى مقر اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي، وهي أول زيارة لزعيم كوريا الشمالية لروسيا منذ توليه السلطة عام 2011.

وبموجب قرارات لمجلس الأمن الدولي، فُرض حظر على بيع السلع الفاخرة لبيونغ يونغ بما فيها سيارات ليموزين، في مسعى للضغط عليها للتخلي عن برنامجها النووي.

وقالت المتحدثة باسم شركة دايملر الألمانية سيلك موكرت -ردا على سؤال لوكالة أسوشيتد برس- إنه لا فكرة لدى الشركة عن الكيفية التي وصلت بها سياراتها إلى كوريا الشمالية، وأضافت المتحدثة في رد مكتوب إن "الالتزام بالقوانين في تصدير سيارات دايملر مسألة أساسية في نشاط الشركة".

لا معاملات
وأضافت المتحدثة أن دايملر لا تربطها أي معاملة مع كوريا الشمالية منذ أكثر من 15 عاما، وهي تتقيد بالحظر الأوروبي والأميركي لتصدير السيارات الفاخرة إلى تلك الدولة.

وأشارت إلى أن الشركة تطبق إجراءات مراقبة لتصدير سياراتها لمنع بيع سياراتها لسفارات كوريا الشمالية في مختلف دول العالم، إلا أن دايملر لا تستطيع منع حصول بيونغ يونغ على سياراتها من طرف ثالث، خصوصا ما يتعلق بالسيارات المستعملة.

وأشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن نوعين من سيارات مرسيدس شوهدا أثناء زيارة زعيم كوريا الشمالية لروسيا، وهما مرسيدس مايباخ أس 600 بولمان غارد، ومرسيدس مايباخ أس 62.

ويعتقد أن كيم ركب السيارة الأولى أيضا عندما توجّه لاجتماع القمة الأولى مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سنغافورة في يونيو/حزيران الماضي، وأيضا في القمة الثانية مع ترامب في العاصمة الفيتنامية هانوي قبل شهرين.

ويبلغ طول سيارة مرسيدس مايباخ 41 قدما (12.4 مترا) بقوة محرك تناهز 517 حصانا، وتبلغ قيمة السيارة الواحدة أكثر من مليون دولار.

مراقبو العقوبات
ويحقق فريق من مراقبي عقوبات الأمم المتحدة منذ مدة في ملف شراء زعيم كوريا الشمالية سيارات فارهة من طرازات رولز، ومرسيدس بنز، ولكزس ذات الدفع الرباعي، وذلك عقب ظهوره بها في لقاءات دولية سابقة.

ومنذ العام 2013، حُظر بيع السلع الفاخرة بما في ذلك السيارات الفارهة واليخوت والمجوهرات إلى كوريا الشمالية بموجب قرارات دولية، ومُدّدت قائمة العناصر الفخمة في قرارات العقوبات اللاحقة.

المصدر : أسوشيتد برس + الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة