عـاجـل: وزارة الصحة الإسرائيلية: تسجيل 119 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 6211

ربيع إسطنبول.. زهور التوليب تزين الحدائق والشوارع

تتكون وردة التوليب من ستّة أوراق ومن ألوانها الأحمر والأصفر والأسود المائل للبنفسجي والأبيض والزهري والبرتقالي (الجزيرة)
تتكون وردة التوليب من ستّة أوراق ومن ألوانها الأحمر والأصفر والأسود المائل للبنفسجي والأبيض والزهري والبرتقالي (الجزيرة)

محمد عبد الملك-إسطنبول

لا تكاد تتوقف التركية ويلما أرتشيل عن التقاط صور السلفي لها بحديقة غولهانة وسط إسطنبول مع زهر التوليب الملونة أو "اللّالِه" كما يطلق عليها بالتركية والتي تزين المكان، كما هو الحال خلال فصل الربيع في أبريل/نيسان من كل عام.

ولا تتردد الفتاة عن طلبها من صديقاتها أن يلتقطن لها أيضاً بهاتفها المحمول أكبر قدر من الصور الفوتوغرافية، إذ قالت في حديث للجزيرة نت إن هذه المناسبة نادرة ولا تتكرر سوى مرة واحدة في السنة وتريد أن تستغلها لتبقى معها ذكريات جميلة. 

 زهور التوليب تزين الحدائق والشوارع وتغري الزوار بالتقاط أكبر عدد من الصور التذكارية (الجزيرة)

لوحات فنية
الحال ذاته بالنسبة لمئات الآلاف من السياح الأجانب الذين يزورون إسطنبول خلال أبريل/نيسان حيث تعمل فيه سلطات البلدية على تزيين الحدائق والشوارع بأكثر من ثلاثين مليون زهرة توليب ملونة، وتتحول حدائق المدينة وساحتها وشوارعها إلى لوحات فنية غاية في السحر والجمال.

يبدو التونسي رياض زبير مندهشاً وهو يتجول في حديقة إميرجان، وبينما كان يلتقط الصور لطفليه وعائلته قال للجزيرة نت متسائلا "ما الذي يمكن للمرء أن يستمتع به أكثر من مشاهدة كل هذا الجمال؟ إنه شيء لا يصدق، صحيح أنها المرة الأولى التي أزور فيها إسطنبول لكنني على الأرجح لن أندم على اختيار موعد نزهتي السنوية موسم الربيع".

 في الغالب لا يسمح للزوار بأن يلمسوا الزهور (الجزيرة)

لحظات خالدة
وفي الجهة المقابلة من الحديقة ينشغل المصور التركي مراد أوغلو بتوثيق لحظات العمر لزوجين تركيين تعمدا اختيار موسم الربيع من أجل أن تكون صور زفافهما خالدة مع زهور التوليب والورود الملونة في أرجاء الحديقة، وهو الأمر الذي يفعله كذلك الكثير من الأتراك ويقيمون زفافهم خلال فصل الربيع.

وتحتفل إسطنبول سنويا منذ 2005 بمهرجان التوليب الذي يبدأ مطلع أبريل/نيسان ويستمر حتى الأول من مايو/أيار في حدائق وشوارع إسطنبول، حيث يتوافد الأتراك من مختلف أنحاء البلاد صوب المدينة من أجل المشاركة والاستمتاع بأجوائه البديعة.

 لا يتردد كبار السن في الاستمتاع بهذه المناظر (الجزيرة)

مسرح مفتوح
وتحولت هذا العام الكثير من حدائق وساحات إسطنبول إلى مسرح مفتوح للعديد من الفعاليات والأنشطة التي شملت ندوات وعروضا موسيقية حية لعدد من نجوم الفن بتركيا، وكذلك بيع نماذج ورسومات أزهار التوليب. 

ويتم خلال هذا المهرجان إقامة الكثير من الفعاليات الأخرى كالنقش على الماء والنفخ في الزجاج وتنظيم مسابقات لأفضل صورة لزهور التوليب، إضافة لإقامة فقرات إبداعية تركز على الخط والغناء، ومن يقدمون جديد أعمالهم بالتزامن مع هذا المهرجان.

ولعل أكثر الأشياء التي تميز وردة التوليب في تركيا أنها تتكون من ستّة أوراق فقط، وتزرع على شكل شتلات، وتنمو بالأحمر والأصفر والأسود المائل للبنفسجي والأبيض والزهري والبرتقالي.

 زهور التوليب تتألق بكل الألوان بحدائق إسطنبول (الجزيرة)

أكبر سجادة
ومن أبرز مناسبات مهرجان التوليب إثارة تنفيذ سلطات البلدية أكبر سجادة في العالم مؤلفة من الأزهار متنوعة الألوان في باحة منطقة السلطان أحمد بالجزء الأوروبي من المدينة.

وتتشكل هذه السجادة من نصف مليون زهرة توليب، مما يجعلها تبدو لوحة فنية ساحرة تستهوي مئات الآلاف من المواطنين والسياح الأجانب الذين يتوافدون إلى المكان لالتقاط الصور التذكارية إلى جانبها، ولكن هذا العام تأخر موعد تنفيذها على غير العادة كل عام ربما لأسباب برودة الطقس، ولا يزال الزوار ينتظرون مشاهدتها خلال الأيام القادمة.

لوحات من الزهور (الجزيرة)

أشكال هندسية
وإضافة إلى هذه السجادة، تقوم البلدية أيضاً برسم أشكال هندسية مميزة من خلال زهرة التوليب حيث تعمل على رسم علم الجمهورية من خلال زهور التوليب، ويستعد الأتراك لهذا المهرجان الضخم منذ وقت مبكر إذ يتم التحضير له لأشهر طويلة.

 تتفتح الزهور خلال أبريل/نيسان وتتم زراعتها في مارس/آذار (الجزيرة)

روايات تركية
ويعود تاريخ زهرة التوليب إلى حقبة الأتراك الأوائل الذين قدموا من موطنهم الأصلي في آسيا الوسطى إلى الأناضول حاملين معهم زهرة التوليب وقاموا بزراعتها بعد استقرارهم في المكان، ومن ثم نقلتها الإمبراطورية العثمانية إلى أوروبا عندما أهدى السلطان سليمان القانوني زهرة التوليب إلى ملك هولندا الذي أعجب بها وأمر بزراعتها في دولته، كما تفيد روايات تركية.

تتحول الحدائق خلال الربيع لمزارات شعبية (الجزيرة)

المصدر : الجزيرة