تشعر بالغضب الشديد.. تعرّف إلى أمور ينبغي فعلها في الحين

محاولة إخفاء أو تجاهل مشاعر الغضب لن تساعد على التخلص منها (مواقع التواصل)
محاولة إخفاء أو تجاهل مشاعر الغضب لن تساعد على التخلص منها (مواقع التواصل)

يواجه العديدون صعوبة في السيطرة على نوبات الغضب الشديدة التي تنتابهم، مما يتسبب في إهدار كامل لطاقتهم، علاوة على إيذاء مشاعر المحيطين بهم.

وفي هذا الصدد، تطرق موقع "توب غرايتر" لبعض الطرق التي من شأنها أن تجعل هؤلاء الأشخاص يتحكمون في نوبات الغضب، ومنعها من الخروج عن السيطرة.

1. عبّر عن غضبك
كبح مشاعر الغضب يعود بالضرر على صحتك، فمحاولة إخفاء أو تجاهل مشاعر الغضب لن يساعد على التخلص منها. وقد تهدأ هذه المشاعر لمدة، ولكن في نهاية المطاف سوف تظهر على نحو آخر.

بناء على ذلك، من المهم ألا تغض الطرف عن شعور الغضب الذي يتملكك، فأنت تشعر بذلك لسبب وجيه. والاعتراف بهذا الأمر يعتبر الخطوة الأولى لإيجاد حلول لكل الأمور التي تزعجك.

2. فكّر مليا قبل أن تتخذ أي قرار
من المحتمل أن تكتشف، بعد أن تهدأ وتمر نوبة الغضب، أن الأمر الذي شعرت بالغضب حياله لم يكن يستحق ردة الفعل. وقد تكتشف أن الأمر الذي أثار غضبك قد يؤدي إلى حدوث أشياء رائعة على المدى الطويل.

3. حدد سبب غضبك
لا تكمن المشكلة في تأخير التعامل مع مشاعر الغضب، بل في تجنبها تماما. تعامل معها بشكل فوري، ولا تعمل على تأجيلها لوقت لاحق.

‪القيام بأنشطة رياضية يساهم بشكل فعال في تخفيف حدة التوتر‬ (بيكسابي)

4. مارس الأنشطة الرياضية
القيام بأنشطة رياضية يساهم بشكل فعال في تخفيف حدة التوتر التي تشعر به. استخدم غضبك بطريقة مفيدة حتى تتمتع بنمط حياة صحي أكثر. 

5. أجّل ردة فعلك
إذا كنت غير قادر على التعامل مع مشاعر الغضب، الأفضل أن تتنفس بعمق. وأثناء عملية الزفير، عدّ حتى العشرة، أو كرر عبارات تساعدك على الاسترخاء.

6. اصرف انتباهك لشيء آخر
يساعدك التفكير في ذكرى لطيفة، أو مطالعة كتاب، أو البحث عن مكان يبعث فيك الشعور بالسعادة، على صرف انتباهك عن الأمر الذي أثار غضبك.

7. فكّر في المسألة بتمعن
إذا انتابك شعور بالغضب الشديد بسبب أمر خارج عن سيطرتك، مثل عدم حصولك على ترقية تشعر أنك كنت الأجدر بها، أنظر للمسألة بمنظور آخر، واكتشف الأسباب، هناك دائما ظروف كامنة وراء ما يحدث لنا.

8. لا تلعب دور الضحية
إلقاء اللوم على الآخرين لن يساعدك على المضي قدما، بل سيجعلك تستمر في ارتكاب الأخطاء ذاتها.

9. ابحث عن ملاذ آمن
عندما تشعر بالغضب الشديد، كل ما تحتاج إليه هو تغيير البيئة المحيطة بك لمدة لتتمكن من إعادة السكينة إلى نفسك.

10. فكّر جيدا قبل المواجهة
إذا تعرضت للخيانة قد تقودك غريزتك لمواجهة هذا الشخص وتوبيخه دون التفكير في العواقب. عليك التفكير جيدا قبل المواجهة لتقييم الموقف جيدا. 

‪عند مواجهتك ضغوطا مستمرة في حياتك، ابحثي عن صديقة جديرة بالثقة لتتحدثي إليها‬ (مواقع التواصل الاجتماعي)

11. ناقش غضبك مع شخص جدير بالثقة
عندما تواجه ضغوطًا مستمرة بحياتك، ابحث عن شخص جدير بالثقة لتتحدث إليه، فقد يساعدك الإفصاح عما يضايقك في العثور على حل.

12. استمع للموسيقى
الموسيقى أحد أفضل الطرق التي تساعدك في التعامل مع الغضب.

13. اكتب رسالة بريد إلكتروني
إن ظلمك شخص ما واستمر غضبك تجاهه لمدة طويلة، نفّس عن مكنونات صدرك بكتابة رسالة لذلك الشخص بالبريد الإلكتروني. تخيل أن محو البريد الإلكتروني يرمز لاستبعاد ما يزعجك، وكن واثقا أنك ستشعر بالارتياح.

14. عليك تحضير قائمة
جهّز قائمة مفصلة بجميع الأشياء والأشخاص والمواقف التي تغضبك، وحدّد ما إذا كان بإمكانك محوها من حياتك. فلا شيء يستحق تدهور صحة قلبك.

15. تجنّب الأشياء التي تغضبك
بعض التفاصيل الصغيرة تغضبنا مهما كانت تافهة، تغلب عليها لمصلحتك ومصلحة من حولك.

‪إذا لم تشعر بالراحة في منزلك عليك تكريس الوقت الكافي لتحويله لمكان يشبه الواحة‬ (مواقع التواصل)

16. إعادة تصميم المنزل
يجب أن يكون منزلك دائما مكانًا يمنحك الراحة، فإن لم يشعرك بالدفء، عليك تكريس الوقت الكافي لتحويله لمكان يشبه الواحة.

17. مشاهدة فيلم أو برنامج مضحك
يقلل الضحك من التوتر، ويساعد على استرخاء العضلات، ويخفف التعب الذهني.

18. امنح نفسك الأولوية
التقليل من الكافيين والنيكوتين، والنوم الجيد، وممارسة التمارين الرياضية تحد من الإجهاد.

19. الاسترخاء
القيام بالأشياء التي تستمتع بها كثيرا يقلل شعورك بالغضب.

20. استخدام الغضب لصنع التغيير
لعل ما يمنعك من التقدم خوفك من الفشل ومن النجاح، لكن الغضب يتفوق على الخوف ليدفعك إلى الأمام، إن سيطرت عليه.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كيف تتصرف عندما يعض الطفل شقيقه أو صديقه؟ يبدأ الأطفال بالعض في عمر السنتين، كرد فعل لمشاعر جديدة مثل الغضب أو الإحباط أو الغيرة.. فما الحل؟

الغضب والحزن والتوتر مشاعر صحية تماما، لكن نتائجها تكون سلبية كلما تجاهلناها، وتجاهلنا حاجتنا إلى الدعم النفسي أو حتى صديق يمكن الوثوق به للتنفيس.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة