أسرة هندي توفي بالسعودية تفتح نعشه لتجد جثة امرأة

الشرطة الهندية تؤكد حدوث خطأ في الجثة (غيتي)
الشرطة الهندية تؤكد حدوث خطأ في الجثة (غيتي)

في حادث غريب من نوعه أصيبت أسرة مواطن هندي توفي في السعودية بذهول عندما وجدت جثة امرأة داخل التابوت الذي أعيد فيه الرجل إلى وطنه لدفنه، وفقا لما أوردته وسائل الإعلام الهندية.

وكان الرجل (28 عاما) واسمه رفيق، من ولاية كيرلا، قد توفي يوم 28 فبراير/شباط الماضي إثر نوبة قلبية أثناء عمله في تلك الدولة الخليجية الشهر الماضي.

وظنت أسرة المتوفى أن جثته أعيدت بسلام لكن والده صعق لاكتشاف جثة امرأة عندما فتح النعش قبل وقت قصير من دفن ابنه في 20 مارس/آذار.

وقال مسؤول الشرطة بمدينة كوني -حيث تعيش الأسرة- إن جثة رفيق وصلت في وقت متأخر من ليلة أمس، وعندما فتحت الأسرة النعش وجدت جثة امرأة يعتقد أنها سريلانكية.

وأخبر مسؤول آخر بالشرطة وسائل الإعلام أن هذا الخلط المؤسف ربما وقع في قسم الشحن بالمطار السعودي الذي سافر منه النعش.

ومنذ ذلك الحين نقلت جثة المرأة إلى مستشفى كلية طب كوتايام بكيرلا، وأعدت الترتيبات لإرسالها إلى بلادها.

وبعد أن قدمت أسرة رفيق التماسا إلى الشرطة والسفارة بالسعودية تبذلُ جهودُ لمعرفة مكان جثته وإرساله إلى بلاده.

يُذكر أن المتوفى ترك خلفه والده وأمه وزوجة وطفل عمره أربع سنوات.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

تعرفت السلطات الأميركية على جثتي فتاتين سعوديتين عُثر عليهما في نهر هدسون بمانهاتن في ولاية نيويورك، ولم تحدد بعد إن كانت الوفاة ناجمة عن جريمة قتل.

شهد التاريخ الكثير من حالات الوفاة للعلماء كانت في منتهى الغرابة. وفي آخر كتاب لعالم الفيزياء “أوغينيو مانويل فيرنانديز”، دوّنت حالات الانتحار والحوادث والقتل وكل ما يتعلق بالتاريخ الأسود للعلماء.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة