بالفيديو.. الحناء العراقية تتلاشى.. وهذه هي الأسباب

كانت شبه جزيرة الفاو في محافظة البصرة جنوب العراق تشتهر في الماضي بمزارع الحناء والنخيل، ولكن هذه المناطق الخضراء المورقة تحولت الآن إلى أرض جدباء. 

وأثناء مروره بنخيل يابس على الأرض، قال المزارع عباس عبد الحسن إن نقص الماء وما تلا ذلك من استخدام مياه مالحة من نهر شط العرب الملوث للري قضى على المناطق التي كانت مزروعة بالحناء التي تُستخدم أوراقها في صنع المعجون الداكن اللون الذي يستخدم صبغة.

وأضاف المُزارع أن الفاو كانت تعج بأشجار الحناء قبل أن تبدأ بالتلاشي بعد ارتفاع منسوب الماء المالح.

مزارع الحناء بالفاو تراجعت إلى نحو خمسين(رويترز)

تراجع كبير
وقال صاحب مزرعة في الفاو أيضا يدعى فاضل فالح عبد الله إنه بعد أن كانت هناك نحو 425 مزرعة تنتج خمسة آلاف كيلو غرام من أوراق الحناء سنويا من أجل التصدير بشكل أساسي، تراجع هذا العدد الآن إلى نحو خمسين مزرعة تنتج نحو ثلاثمئة كيلو غرام.

وأدت عقود من الحرب إلى تدمير المزارع. وكان العراق في الماضي منتجا رئيسيا للتمر قبل أن يحول تركيزه الاقتصادي من الزراعة إلى النفط.

وعانت ثانية مدنه (البصرة) من دمار بسبب الصراع والإهمال منذ الثمانينات. وتضررت الفاو الواقعة على ضفة دلتا شط العرب قرب الخليج العربي بشدة بسبب موقعها على جبهة القتال في الحرب التي خاضها العراق ضد إيران بين عامي 1980 و1988.

وقال عبد العظيم محمد معاون مدير الزراعة بالبصرة إن نحو 38 ألف نخلة ماتت في المنطقة منذ 2008.

وأضاف أن قلة المياه التي أدت لزيادة مد الماء المالح ألحقت ضررا بزراعة البصرة، وسببت تراجع عدد مزارع الحناء بالفاو.

حناء الفاو باتت نادرة ويصعب الحصول عليها(رويترز)

محاولات بديلة
وحاول مشروع للحكومة المحلية إحياء تلك المزارع خلال العامين الماضيين من خلال إقامة مزرعة بشمال البصرة. ويتم خلال موسم الحصاد -فيما بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان ثم مايو/أيار- بعد ذلك جني الأوراق كل 45 يوما وبيعها بالأسواق المحلية.

وقالت مسؤولة البستنة والغابات بالبصرة عالية يعقوب "ارتأت وزارة الزراعة أن تنشئ مشروعا تعويضيا لصنف حناء الفاو، في كوت الزين أنشأنا بستانا بعشرة دونم لكن بسبب ظروف المياه المالحة فشل المشروع فانتقلنا إلى منطقة الحارثة شمال البصرة".

ووصفت سارة إبراهيم العاملة في صالون للتجميل بالبصرة حناء الفاو بأنها "تراث".

وقالت بعد أن خضبت يديها بالحناء إن العراق اعتاد تصدير حناء الفاو لدول الخليج، ولكن يصعب الحصول عليها حاليا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

لو أغمضت عينيك لساعتين من بغداد للأنبار ولم تفتحهما إلا بمنطقة الحسنية، لن تصدق أنك ما زلت داخل العراق، فالهواء النقي والطبيعة الخلابة والمروج الخضراء تشكّل لوحة فنية بارعة الجمال.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة