برنامج ستارت يحيل أفكار شباب غزة إلى مشاريع ريادية

المشاركون في مشروع طب فاكت (الجزيرة)
المشاركون في مشروع طب فاكت (الجزيرة)

هبة فتحي-غزة

يتوسط الطالب في كلية الطب بالجامعة الإسلامية بغزة، محمد غنيم، ستة من زملائه في اليوم الأول لانطلاق أعمال مخيم رواد الأعمال "ستارتأب بوتكامب"، وذلك ضمن برنامج "ستارت" لاحتضان الأفكار الريادية والمشاريع الناشئة الذي تقوم عليه حاضنة يوكاس التكنولوجية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية والممول من الوكالة السويسرية للتنمية.

لدى غنيم وزملائه ذوي التخصصات الجامعية المختلفة مشروع سيخوضون به تنافسا شديدا مع مشاريع أخرى، سينتزع منها 15 مشروعا فقط حق الدعم والاحتضان في هذا البرنامج.

ويأمل غنيم أن يكون مشروعه، وهو عبارة عن منصة استشارات طبية أون لاين لمرضى السكري، ضمن هذه المشاريع كي يحصل على التمويل اللازم لإنجاز تطبيق الهاتف الجوال الخاص بالموقع.

ويقول غنيم للجزيرة نت إنهم وعلى نفقتهم الخاصة بدؤوا إنشاء منصة "طب فاكت" في أغسطس/آب 2018، بهدف تقديم محتوى طبي يقوم عليه ما يُقارب من مئة محرر في الوطن العربي جميعهم ذوي علاقة مباشرة بمهنة الطب سواء أطباء أو خريجين جدد من تخصصات مختلفة كالأسنان والتحاليل الطبية والعيون والسكري والغدد والتمريض وغيرها.

وولدت فكرة "طب فاكت" خلال الرحلة التدريبية لغنيم في مستشفيات قطاع غزة، حين صادف الطبيب المتدرب حالات كثيرة من مرضى السكري بعضهم تأخرت حالتهم الصحية بشكل هدد حياتهم نتيجة تصرف خاطئ في العلاج أو اتباع أسلوب خاطئ، فتبادرت إلى ذهن غنيم وزميله طالب كلية الطب عبد الرحمن أحمد فكرة إنشاء منصة إلكترونية تُعنى بتقديم محتوى طبي دقيق من شأنه أن يُفيد المرضى ويُجنبهم مضاعفات هم في غنى عنها.

ذلك المحتوى وانتشاره بين المرضى وقبوله من المجتمع المحلي والعربي شكل حافزا آخر لدى الشابين غنيم وأحمد لتطوير مشروعهم وما كان منهم إلا الاستعداد للمشاركة في جائزة هالت في الجامعة الإسلامية، التي تعنى بالمبادرات الشبابية النوعية، والمدعومة من الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

‪تدريب على الإخلاء الآمن‬ (الجزيرة)

ونظرا لنوعية مشروعهم وأثره في تقديم خدمة إنسانية لشريحة المرضى استحق مشروعهما الحصول على الجائزة ليتأهلا إلى تمثيل فلسطين في المرحلة الإقليمية من المسابقة التي ستُعقد خلال أشهر.

يُذكر أن الموقع يُقدم استشارات طبية أون لاين بنظام الاشتراك الشهري أو السنوي الذي يُمكّن المرضى من متابعة حالتهم الصحية وبرنامجهم الغذائي وكل الفحوصات والتحاليل اللازمة التي تُجنبهم المخاطر.

ويُشير غنيم إلى تطوير آلية الخدمة لكي لا تكون مقتصرة على الرسائل فقط بل تتعداها إلى الفيديو والمتابعة الطبية الكاملة سواء من وراء الشاشة أو المباشرة في العيادات والمراكز الصحية.

مشاريع إبداعية
برنامج ستارت يهدف إلى احتضان ودعم المبادرين أصحاب الأفكار الإبداعية والمشاريع الطموحة وكذلك خلق حلول إبداعية ريادية لمشاكل القطاعات الاقتصادية، وإتاحة فرص التشبيك اللازمة للنمو والتوسع، إضافة لتسويق الشركات الريادية من خلال الأسواق العالمية.

ويؤكد مدير البرامج في حاضنة يوكاس التكنولوجية، طارق ثابت، أن برنامج ستارت يدعم الشباب الريادي الذين يمتلكون أفكارا إبداعية لمشاريع طموحة ومجدية ماديا، ويسعى إلى مساعدتهم في تشكيل فرق وشركات قائمة مدرة للدخل قادرة على التوسع في السوق المحلية ودمجهم مع الأسواق الدولية والعالمية بما يُحقق لهم الانتشار أولا والتنمية المستدامة لمشاريعهم وللاقتصاد الفلسطيني بشكل عام.

ويلفت ثابت للجزيرة نت إلى أن نجاح المشاريع وابتكار الأفكار كان تحديا كبيرا لدى الشباب الطموح، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي والسياسي الراهن وانعدام الأفق في العمل الحكومي.

ويُشير إلى أن نظرة الشباب تغيرت وأصبحت أكثر مواءمة للظرف الذي يعيشونه، فبدلا من الانتظار الطويل ابتكروا الأفكار ليكونوا قادرين على بناء مستقبلهم والمساهمة في تحسين ظروف غيرهم من الخريجين والباحثين عن عمل.

ومن الخدمات التي تُقدمها الحاضنة لأولئك الشباب الاستضافة بتوفير مساحات عمل مشتركة دون تكلفة إيجار، بالإضافة إلى ورش العمل في مختلف المواضيع التي تُسهم في وضع الرياديين على الطريق الصحيح، سواء بورش إستراتيجية اختراق السوق، أو الإدارة المالية للشركة أو التمويل أو التسويق والتشبيك وكذلك الدعم القانوني.

‪ملصق مخيم رواد الأعمال‬ (الجزيرة)

مشروع الإخلاء الآمن
الممرض الفلسطيني تامر حمدان يشارك أيضا في مخيم رواد الأعمال بمشروع يقوم على التوعية بالإخلاء الآمن سواء في وقت الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي من صنع البشر كالحروب، وهي فكرة ولدت مع هول ما رأى حمدان من أخطاء كارثية أثناء العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة.

ويعمل حمدان كما يقول للجزيرة نت على إنشاء شركة متخصصة في تصميم خطط الإخلاء الآمن سواء للمؤسسات أو المنازل، هي الشركة العالمية لإدارة الأزمات والكوارث.

ويأمل الممرض الفلسطيني في نجاح الشركة وتحقيق عائد مادي منها، خاصة في ظل عدم وجود منافس لهم سوى الدفاع المدني، وهو هيئة حكومية لا تمتاز بالمرونة التي يُمكن أن تُقدمها الشركة الخاصة في مجال تقديم الخدمات، بحسب حمدان.

ويسعى حمدان من خلال مشروعه إلى إحداث تغيير في وعي الجمهور من خلال الدورات التدريبية في مجالات الأمن والسلامة وآليات إعداد مدرب صحي بالإضافة إلى تقديم خدمات التقييم والتصميم للخطة بما يتوافق مع تصميم المؤسسة أو المنزل بشكل خاص.

ويأمل الممرض الشاب أن تقدم له الحاضنة إمكانيات مادية كترخيص المكان وتجهيزه بالمعدات الخاصة بتنفيذ خطط الأمن والسلامة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دخلت الفصائل الفلسطينية المسلحة، وفي مقدمتها حركة حماس، خلال السنوات القليلة الماضية مجال “حرب السايبر” كوسيلة جديدة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإلحاق أكبر ضرر ممكن بأنظمته الرقمية.

قد يتحول ألم الشاب الفلسطيني الكفيف مصطفى الجوهري إلى أمل بعد ذلك الجهد الذي بذله طلبة فلسطينيون باحثون أنجزوا “نظارة ذكية ناطقة” تقود الكفيف لمعرفة كل ما يحيط به.

تستقبل مستشفيات غزة 130 حالة إصابة جديدة بالسرطان شهرياً، والمعاناة النفسية والجسدية لمرضى السرطان تتضاعف لقلة الإمكانات، وافتتاح قسم جديد سيخفف معاناة الأطفال المرضى، وهم الأكثر معاناة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة