أسعد طه.. عابر سبيل يكشف كنوز الحكمة

أسعد طه.. عابر سبيل يكشف كنوز الحكمة

عندما يكبر المرء تتكشف أمامه الرؤية وتتضح له الصورة، ويتيقن أنه كان في هذه الدنيا مجرد عابر سبيل، يسافر من مكان إلى مكان، ويرحل من بلد إلى آخر، ثم هو ينتظر كطبائع الأشياء الرحلة الكبيرة والأخيرة.

وعندما يكبر المرء يعتقد أنه حصّل من خلال تجاربه الحياتية الطويلة كنوزا لا تقدر بثمن، كنوزا لا يريدها أن تضيع برحيله، بل يرغب في نقلها إلى كل من حوله، يريد أن يموت فارغا، أي أن يورث ما فاز به في حياته إلى الآخرين.

وهل هناك من كنز أكثر قيمة من الحكمة؟ الحكمة التي يتمنى كل عجوز لو كان قد حصّلها في مقتبل حياته، لكان غير بها كثيرا من أحواله.

الحكمة ليست حصيلة التفكير الطويل، بل حصيلة التجربة، ومن الحكمة أن نخبر الآخرين بما توصلنا إليه في سنوات عمرنا الطويلة.

هل يعني ذلك أن يستنسخ الناس تجارب بعضهم بعضا؟ بالطبع لا.. نحن لا ننصت لتجارب الآخرين حتى ننسخها، بل لنفكر فيها ونستفيد منها، ونحن نعي أن لكل تجربة في النهاية خصوصيتها، وأن على كل منا أن يصنع تجربته بنفسه.

المصدر : الجزيرة