مختبر الشهرة.. تبسيط العلوم على خشبة المسرح في ثلاث دقائق فقط

مختبر الشهرة.. تبسيط العلوم على خشبة المسرح في ثلاث دقائق فقط

إحدى المتسابقات خلال نهائيات مسابقة مختبر الشهرة في مصر (الجزيرة)
إحدى المتسابقات خلال نهائيات مسابقة مختبر الشهرة في مصر (الجزيرة)

محمد رمضان-الجزيرة نت

فوق خشبة المسرح وأمام حشد هائل مني الجمهور صعد المتسابقون والمتسابقات واحدا تلو الآخر في منافسة محتدمة، ثلاث دقائق فقط هي الوقت المتاح لإظهار موهبتكم للجميع، هكذا تعلن لجنة التحكيم.

هذا المشهد مألوف للغاية في عالمنا العربي، فها هي مسابقة جديدة تنضم إلى قائمة طويلة من مسابقات اكتشاف المواهب الفنية من غناء واستعراض وخلافه، لكن هذه المسابقة تحديدا مختلفة جذريا، حيث المتسابقون والمتسابقات من العلماء والباحثين وطلاب الجامعات في التخصصات العلمية يتنافسون لإظهار مهاراتهم في تبسيط العلوم للجمهور.

مسابقة "مختبر الشهرة" (FameLab) هي مسابقة عالمية لتبسيط وتوصيل العلوم تهدف إلى اكتشاف ورعاية الجيل المقبل من مبسطي العلوم حول العالم، بالإضافة إلى نشر الثقافة العلمية في المجتمع.

وقد بدأت تلك المسابقة بمبادرة من "مهرجان شلتنهام الدولي للعلوم" في المملكة المتحدة عام 2005 لتنطلق بعدها بعامين إلى بوابة العالمية عبر المجلس الثقافي البريطاني ليتم تنظيمها في أكثر من أربعين دولة في مختلف قارات العالم، بينهما دولتان بالوطن العربي هما قطر ومصر.

وتعطي المسابقة الفرصة للعلماء والشباب الباحثين ودارسي العلوم من طلاب الجامعات لتقديم عرض علمي حي مدته ثلاث دقائق على خشبة المسرح أمام جمهور عام غير متخصص بالعلوم ليتم تقييم تلك العروض -من قبل لجنة تحكيم متخصصة- بناء على قدرة المتسابقين في تقديم محتوى علمي جاد بشكل واضح دون تعقيد وبطريقة جاذبة تفاعلية لتوصيل وتبسيط العلوم للجمهور.

ثم يتم اختيار أفضل المتسابقين والمتسابقات للحصول على فرصة لتلقي تدريب متخصص في مجالات التواصل العلمي قبل خوض غمار التصفيات النهائية لاختيار المتسابق الأفضل من كل دولة ليحصل الفائز بذلك على فرصة المشاركة في النهائيات العالمية لمختبر الشهرة في مهرجان شلتنهام الدولي للعلوم فيما يشبه نهائيات كأس العالم لتبسيط العلوم.

وعلى مدار 12 عاما شارك في المسابقة أكثر من عشرة آلاف من متخصصي العلوم حول العالم بهدف تبسيط ونشر الثقافة العلمية لبناء جسور التواصل المفقودة بين العلم والمجتمع.

ويشير أدريان فنتون -مستشار الإشراك المجتمعي وتعليم العلوم بالمجلس الثقافي البريطاني والمسؤول عن المسابقة- في تصريح للجزيرة نت إلى أن المسابقة "توفر فرصة فريدة للجمهور غير المتخصص لمعرفة المزيد حول العلوم، والاستمتاع بالعلم في شكل غير مألوف، واستلهام دور العلماء والباحثين في ازدهار المجتمع، وبذلك تعمل المسابقة على ترسيخ العلم كجزء من ثقافة المجتمع".

وبالإضافة إلى هذا يوفر مختبر الشهرة الفرصة للعلماء والباحثين وطلاب الجامعات مشاركة شغفهم بالعلوم وصقل مهاراتهم في تبسيط وتوصيل العلوم.

مصر
وكانت مصر هي بداية انطلاق المسابقة بالدول العربية بنهايات عام 2009 لتستمر إقامتها بصورة سنوية إلى يومنا هذا، حيث تقام فعاليات الموسم العاشر للمسابقة.

وتوضح مسؤولة البرامج العلمية في المجلس الثقافي البريطاني بمصر شيماء البنا في تصريح للجزيرة نت أن "الدافع الرئيسي وراء إقامة مسابقة مختبر الشهرة في مصر هو تشجيع الشباب على دراسة المجالات العلمية، فوفقا لدراسة أجراها المركز الثقافي البريطاني انخفضت أعداد دارسي العلوم في مصر منذ ستينيات القرن العشرين إلى أوائل القرن ال21 بمقدار 30%، بجانب هذا تهدف المسابقة إلى تشجيع شباب العلماء على إيصال أصواتهم للجمهور العام بطريقة جذابة وتفاعلية وتشجيع الأجيال الجديدة على اتخاذ العلم كمسار وظيفي".

نجاح المسابقة في مصر جعلها تقوم بنقل خبراتها إلى دول أخرى عبر إرشادها لتأسيس وإطلاق المسابقة مثل الهند والمجر وكزاخستان، كما نجحت ثلة من المشاركين في المسابقة بالانضمام إلى فريق المدربين الدوليين لمسابقة مختبر الشهرة لتدريب الجيل المقبل من مبسطي العلوم حول العالم.

قطر
للعام الرابع على التوالي تنفرد قطر بتنظيم مسابقة مختبر الشهرة في منطقة الخليج العربي، وذلك منذ إطلاقها عام 2015 بشراكة الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ودعم وزارة التعليم والتعليم العالي.

وتوضح هبة عصام الدين -وهي مديرة مشروعات في المجلس الثقافي البريطاني بقطر- في تصريح للجزيرة نت أن المسابقة "تهدف إلى دعم رؤية قطر الوطنية 2030 في رفع مستوى المشاركة في العلم والبحث العلمي، وتوفير منصة للشباب العلماء لعرض ومشاركة أفكارهم بطريقة واضحة وسهلة، ولبناء ثقافة تتفهم وتدعم الدور الإيجابي الذي يلعبه العلم في النمو الاقتصادي والاجتماعي، ولتطوير مهارات التواصل العلمي لدى الطلاب والأساتذة بالمدارس والجامعات القطرية".

شارك بالمسابقة أكثر من ألف متسابق على مدار تلك الأعوام الأربعة الذين لم يقتصروا على العلماء والباحثين وطلاب الجامعات فقط، إذ يمكن لطلاب المدارس من البنين والبنات المشاركة في نسخة خاصة بهم من المسابقة أيضا، الأمر الذي لاقى استحسان المعلمين والمعلمات.

أما بالنسبة للعلماء وشباب الباحثين فقد أسهمت المسابقة في بناء قدراتهم في مجالات نشر وتبسيط العلوم عبر برامج تدريبية مختلفة، وبجانب هذا وفر مختبر الشهرة الفرصة للتشبيك وتبادل الأفكار والخبرات بين الباحثين من مختلف المجالات العلمية، حيث تؤكد وعد الخير الباحثة في جامعة قطر والفائزة بمسابقة مختبر الشهرة قطر عام 2018 أن "مختبر الشهرة فرصة عظيمة لكل من يمتلك شغفا بالعلوم، فقد تعلمت الكثير عن تبسيط وتوصيل العلوم وفائدته لكل من العلم والمجتمع، كما حظيت بالفرصة لمقابلة العديد من الأشخاص المتميزين حول العالم".

المصدر : الجزيرة