لا أحد يشتري رسائل العبقري أينشتاين

قالت متحدثة باسم دار مزادات في إسرائيل إن الدار لم تجد مشتريا لرسالة مكتوبة بخط عالم الفيزياء الشهير ألبرت أينشتاين (1879-1955) بعد أن طرحتها للبيع 
في المزاد.
     
وأوضحت أن السعر المبدئي للرسالة الخطية قدر بنحو 18 ألف يورو، وأشارت إلى أن الرسالة ستظل بحوزة مالكها الذي سيحاول معاودة بيعها مرة أخرى.

كان أينشتاين قد وُلِد بمدينة أولم الألمانية لكنه اضطر لاحقا للفرار إلى الولايات المتحدة في ظل اضطهاد النازيين لليهود، وحصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1921، وقد ورثت الجامعة العبرية بالقدس كل كتاباته ومقتنياته.

وكتب أينشتاين هذه الرسالة بالألمانية في يونيو/حزيران 1950 إلى عالم الرياضيات إرنست جابور شتراوس الذي كان مساعدا للفيزيائي العبقري، ونشر معه العديد من الأعمال.

وكانت الدار الإسرائيلية أعلنت قبل المزاد أن أينشتاين "كان يرد في الخطاب على انتقادات وجهها شتراوس إلى عمله".

وأوضحت أن الرسالة تتيح إلقاء "نظرة مثيرة للاهتمام على العمل الدؤوب للاثنين" وكان أينشتاين منشغلا آنذاك بنظرية الحقل الموحدة التي تتناول الجاذبية والكهرومغناطيسية.

وكان شتراوس وُلِد يوم 22 من فبراير/شباط 1922 كأصغر طفل لعائلة يهودية بمدينة ميونيخ، وفي أعقاب وصول النازيين الحكم عام 1933، فر إلى فلسطين التي كانت لا تزال تحت الوصاية البريطانية.

وفي أعقاب دراسة قصيرة بالجامعة العبرية، سافر شتراوس إلى الولايات المتحدة، وعمل مساعدا لأينشتاين الفترة (1944-1948) بجامعة برينستون في نيوجيرسي، وتوفي في لوس أنجلوس عام 1983.

المصدر : وكالات