وفاة وحيد القرن الأسود الأطول عمرا في العالم

وفاة وحيد القرن الأسود الأطول عمرا في العالم بمحمية نجورونجورو في تنزانيا
العمر المتوقع لوحيد القرن بين 37 و43 عاما في الحياة البرية (غيتي)

توفيت أنثى وحيد القرن الأسود، التي يُعتقد أنها الأقدم في العالم، في تنزانيا عن عمر ناهز 57 عاما، وذلك وفقا لما ذكرته السلطات في نغورونغورو، حيث يعيش هذا الحيوان.

وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، نقلا عن وكالة "فرانس برس"، إن سلطات محمية نغورونغورو أصدرت بيانا يوم السبت أعلنت فيه وفاة أنثى وحيد القرن الأسود "فاوستا" نتيجة ما يُعتقد أنه أسباب طبيعية يوم 27 ديسمبر/كانون الأول في الملجأ، بعد أن عاشت معظم حياتها في البرية.

ووفقا للبيان "تشير السجلات إلى أن فاوستا عاشت أطول فترة مقارنة ببقية حيوانات وحيد القرن في العالم، في نغورونغورو، بشكل حر، لأكثر من 54 عاما" قبل أن تنتقل إلى الملجأ في عام 2016.

وحسب البيان ذاته، فإن "عَالِما من جامعة دار السلام قد جعل فاوستا تقبع أول الأمر في نغورونغورو كارتر في عام 1965، عندما كان سنها يتراوح بين ثلاث وأربع سنوات. لكن صحتها بدأت بالتدهور في عام 2016، عندها أجبرنا على وضعها في الأسر، بعد أن كانت ضحية هجمات عدة من الضباع وتأثرت بجروح شديدة".

وحيد القرن الأبيض
وأشارت الصحيفة إلى أن "سانا"، أنثى وحيد القرن الأبيض الجنوبي، البالغة من العمر 55 عاما، التي تنتمي إلى فصيلة وحيد القرن الأبيض، كانت تعتبر الأكبر سنا في العالم، لكنها توفيت في حديقة حيوان بلانيت سوفاج في فرنسا عام 2017.

وتُقدِّر محمية نغورونغورو العمر المتوقع لوحيد القرن بين 37 و43 عاما في الحياة البرية، في حين يمكنهما العيش لأكثر من 50 عاما في الأسر.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

This file picture taken on December 10, 2010 shows two male rhinoceros lock horns playfully while pasturing in the savanah at the Lewa Wildlife Conservancy.

حذرت وزارة الشؤون البيئية في جنوب أفريقيا من أن قتل الصيادين لوحيد القرن قد يؤدي إلى انقراضه في غضون عشر سنوات، وذلك بعدما أظهرت بيانات للوزارة أن عمليات القتل هذه بلغت مستوى قياسيا سنويا جديدا.

Published On 2/10/2013
A cattle of cows graze in a ranch in Portezuelo, Spain, April 23, 2018. Picture taken April 23, 2018. REUTERS/Sergio Perez

توقعت دراسة نشرتها مجلة “علوم” الأميركية أن تكون البقرة مستقبلا أكبر الثدييات على اليابسة بعد انقراض وحيد القرن والفيل واختفاء الزراقة، وربطت بين التراجع التدريجي للثدييات وأنشطة التوسع البشري.

Published On 25/4/2018
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة