"عم باهي" عازف العود.. تعرف على موهبة "البواب الفنان" بمصر

خاص-الجزيرة نت

"البيه البواب" ربما يعد هذا العنوان للفيلم الشهير بطولة الفنان الراحل أحمد زكي، هو الوصف الأشهر بين المصريين عند الحديث عن مهنة حارس العقار أو ما يطلق عليه المصريون "البواب".

لكن ربما تستبدل ذلك الوصف بـ "البواب الفنان" عندما تشاهد باهي صلاح، وهو يجلس أسفل العقار الذي يحرسه، ممسكا بالعود ويعزف أشهر المقطوعات الموسيقية، وسط سعادة من الجيران والمارة.

"عم باهي" كما يطلق عليه الجيران، يبلغ 52 عاما، مولود في منطقة إسنا بالأقصر جنوب مصر، وعشق الموسيقى منذ صغره.

لم يكمل باهي تعليمه في مدرسة التجارة بعد أن حصل على الإعدادية، ليعمل بعدها في الزراعة، ثم ينتقل منذ 10 سنوات إلى القاهرة ليعمل كحارس للعقارات.

يقول باهي للجزيرة نت إنه تعلم العود منذ أواخر التسعينيات، على يد الفنان عمر عبد الغفار الشهابي، لكن حبه للعود بدأ قبلها، حيث كان يستمع للفنان رشاد عبد العال، وأعجب بشدة بعازف العود في فرقته ويدعى عبود.

لم يتوقف باهي عن ممارسة هوايته في عزف العود، حيث يعزف ويغني يوميا بعد الانتهاء من عمله، موضحا أن العود هو طريقته الرئيسية للخروج من الضيق والأزمات الحياتية.

يتقن باهي عزف العديد من المقاطع الشهيرة لعازفين كبار أمثال سيد مكاوي ومحمد عبد الوهاب وسيد درويش والسنباطي وعبد الغني السيد.

واجه باهي العديد من المفارقات بين عمله كحارس وبين عزفه للعود، حيث انتقده بعض السكان ورفضوا أن يعزف وطالبوه بالتركيز في عمله، مما اضطره للتنقل بين أكثر من عقار.

لكنه استقر الآن في عقار يرحب سكانه بهوايته، ويقبل عليه المارة، وبعض السياح ليشاهدوا "البواب الفنان".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة