بالفيديو: سوق أم درمان.. معلم تراثي سوداني صمد أمام الحداثة على امتداد قرنين

يشكل سوق أم درمان غربي الخرطوم معلما بارزا من تاريخ التراث السوداني لاحتوائه على منتجات يدوية من الجلد الطبيعي والخشب والخزف، مما جعله وجهة بارزة للمواطنين والسياح الأجانب.

ويعود تاريخ السوق إلى نحو قرنين، وهو نموذج مصغر لمدينة أم درمان التاريخية العاصمة القومية للسودان التي تعيش فيها الأعراق والديانات المختلفة الإسلامية واليهودية والمسيحية والبوذية.

وتبدأ جغرافيا السوق من مبنى البريد العتيق جنوبا وتنتهي بحي المسالمة العريق شمالا، إضافة إلى شارعي كرري شرقا والشنقيطي غربا، وكانت محلات التجار الهنود فيه تجاور محلات الأقباط الذين جاؤوا من صعيد مصر، وهم يتخصصون في المنسوجات والمفروشات.

صمود
تنتشر في السوق محلات اليمنيين أو "اليمانية" الذين يشتهرون بتخصصهم في مجال البقالات، في حين لا يزال موقع محل "العدني" شهيرا ودليلا للسياح الأجانب رغم اندثاره عن وجه الأرض، وسوق اليهود الذي ما زال يحمل اسمه رغم مغادرة أصحابه البلاد في السبعينيات.

وظل السوق يقاوم الحداثة باستمرار لكنه متجدد بذوق وفن ومهارة الحرفيين داخله، وعندما تزوره صباحا أو مساء تجد كل ما تحتاجه، وتفوح من أزقته الضيقة رائحة عبق الماضي قبل أبخرة العطارين الفواحة، في حين ترفرف روح العصر قبل أجنحة طيور الزينة.

ومع انتشار المحلات العصرية والمباني الشاهقة والأسواق التجارية الكبرى في جميع أنحاء العاصمة الخرطوم ما زال سوق أم درمان محتفظا بنكهته التراثية وبماضيه القديم في صناعة المنتجات المحلية، فهو السوق المتمرد على الشيخوخة، وكلما زاد عمره ازدادت حيويته ورونقه وبهاؤه.

ويقول التاجر الفاتح إبراهيم السيد إن "سوق أم درمان شهد ركودا شديدا بعد ثورة ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وتصاعدت معدلات التضخم، وباتت الأسعار غير مستقرة، والتاجر أصبح ليس مطمئنا من ناحيتي البيع والشراء.. الحكومة الانتقالية الجديدة وعدتنا بالتغيير، ونطمح لتحقيق الأمن الاقتصادي والغذائي وعودة الرخاء في الحياة العامة".

سوق الحرفيين
عندما تدلف إلى الأزقة الضيقة يلفت انتباهك سوق الحرفيين القديم الذي يتوارث أصحابه مهارات التصنيع، ويبدو الحرفي جالسا على الأرض هادئا لا يصدر صوتا ولا يلتفت ولا يأبه لحركة المارة، ولن تسمع شئيا سوى الهدير الواهن لماكينات الخياطة قديمة الطراز.

ويجلس الحرفيون مستغرقين في صناعة الأحذية والأحزمة والحقائب الجلدية المصنوعة من جلد التماسيح والثعابين الكبيرة وجلد الأغنام، وهناك آخرون يعملون في صناعة المنحوتات الخشبية والأواني الفضية.

كما تنتشر في السوق بائعات الشاي والقهوة اللائي يضعن المواقد إلى جانبهن وحولها مقاعد قصيرة، في حين لا يزال "القهوجي" يحتل حيزه من المشهد متمسكا بتقاليده بحمل الأواني الدائرية وعليها الفناجين البيضاء، وتراه يمر ذهابا وإيابا على الدكاكين الصغيرة والمارة لتوزيع قهوته واستلام أمواله عند نهاية عمله.

انتعاش
يوضح التاجر محمد الطيب أن الحركة في السوق أحسن حالا من الفترة الماضية بعدما شهد انتعاشا كبيرا بسبب زيادة حركة السياح الأجانب، مشددا على ضرورة تطوير السياحة والآثار في البلاد وتنظيم المعالم السياحية باعتبارها تعكس وجه السودان في تقدمه وتطوره.

في المقابل، يرى التاجر محمد نادر مبارك أن سوق الجلود كان يشكو التهميش والإهمال في الفترة الماضية، وأن حاله تطور بعدما صار قبلة لعدد كبير من الراغبين في شراء الجلود لصناعة "المراكيب" (أحذية محلية الصنع)، لأنها تعيش لفترة أطول من الأحذية المصنوعة من البلاستيك، وازدادت حركة طلاب الجامعات الذين يأتون إلى السوق لشراء الجلود بغرض صناعة الحقائب الجلدية والإكسسوارات لإقامة مشاريع صغيرة من أجل الكسب المادي.

المصدر : وكالة الأناضول