شاهد: طباخ تركي يحول رؤوس الخرفان وأقدامها إلى "ديكورات منازل"

يحوّل الطباخ التركي رمزي أولاش رؤوس الخرفان وأقدامها (الكوارع) التي يستخدمها في تحضير وجبات الحساء في مطعمه الواقع بقضاء أون إيكي بولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا، إلى تحف و"ديكورات منازل" بعد صقلها وتزيينها.

ويقول رمزي الذي يملك المطعم منذ ربع قرن إنه يحول الرؤوس والكوارع بعد استخدامها بتحضير الحساء إلى قطع أثاث بعد عمل طويل عليها، وإن فترة تحضيرها تبلغ في بعض الأحيان أشهرا عديدة.

رمزي أولاش: تحويل الرؤوس إلى تحف يستغرق أحيانا عدة شهور (الأناضول)

ويوضح أن تحويل رؤوس الخرفان والكوارع المستعملة إلى تحف للزينة يبدأ بتعريضها للشمس أو لبرد الشتاء أشهر طويلة، لإكسابها صلابة، ثم يصقلها ويشكلها باستخدام مواد مختلفة تساعد على حفظ شكلها الجديد.

من التحف المعروضة في ورشة صاحب المطعم رمزي أولاش (الأناضول)

ويعرض رمزي حاليا مئتي قطعة أثاث مصنوعة من الكوارع ورؤوس الخراف، مثل علاقات الملابس والثريات وغيرها في ورشته الخاصة. 

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تولي تركيا اهتماماً خاصاً بالقبور والأضرحة منذ حقبة حكم الدولة العثمانية، وتنتشر عند مساجد إسطنبول الشهيرة وفي قلب الأحياء السكنية، وفي مقابر ملتصقة بالمنازل دون أن تثير فزع الأحياء.

يرى محلل اتجاهات في معرض تيندنس التجاري في فرانكفورت بألمانيا أن أشكال طيور الفلامنغو والببغاء مرورا بالأرانب والأناناس وأشجار النخيل ستزداد شهرة وانتشارا لتزيين أغطية الوسائد والأثاث المنزلي الصغير.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة