ثمرة قرع جعلت خديجة التركية سيدة أعمال

خديجة أدي جوزال دخلت مجال صناعة المصابيح بعدما أعجبها مصباح تلقاه زوجها هدية (الأناضول)
خديجة أدي جوزال دخلت مجال صناعة المصابيح بعدما أعجبها مصباح تلقاه زوجها هدية (الأناضول)

بدأت السيدة التركية خديجة أدي جوزال (36 عاما) قصتها مع صناعة المصابيح المصنوعة من القرع عندما أعجبها مصباح تلقاه زوجها ذات مرة من أحد الأصدقاء، فقررت إنتاج هذه النوعية من المصابيح التي تستخدم للزينة والديكور، وباتت تصدرها لعدد من دول العالم.

وتعمل خديجة في قطاع السياحة منذ نحو سبع سنوات بمدينة أنطاليا، عاصمة ولاية تحمل الاسم ذاته جنوبي تركيا، غير أنها قررت دخول مجال صناعة المصابيح من القرع، وبدأت تجمع المعلومات اللازمة لخوض هذه التجربة، ثم زرعت حوالي 10 آلاف متر مربع بالقرع في قضاء آقصو التابع لأنطاليا.

 زخارف متنوعة على ثمرة القرع تحولها إلى تحفة تستخدم للزينة والديكور (الأناضول)

تسويق في الخارج
حصلت خديجة على محصول وفير من زراعتها، وحولت إحدى غرف منزلها إلى ورشة، وبدأت في تصنيع منتجات من مصابيح القرع مشابهة للمصباح الذي أهدي لزوجها، وغيرت مجال نشاطها وبدأت تبيع منتجاتها من مصابيح القرع بالجملة إلى متاجر الهدايا في مدينة إسطنبول.

ثم وسعت خديجة مجال نشاطها بالبحث عن أسواق خارجية لتصدير إنتاجها، وسرعان ما انهالت عليها طلبات الشراء من بلدان أخرى لا سيما الأوروبية منها، وتبيع حاليًا منتجاتها من مصابيح القرع ومصابيح المناضد (الأباجورات) ومنتجات الزينة الأخرى إلى كل من المجر وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وهولندا، وهذا العام بدأت تأتيها طلبات من إستونيا.

وتقول خديجة إنها تشعر بسعادة غامرة الآن بعد تمكنها من صناعة مصابيح القرع بشكل احترافي بعدت الأمر مجرد هواية، لافتة إلى أن السبب في هذا النجاح هو دعم زوجها لها.

أفراد عائلة خديجة مثلوا سندا قويا لها في الأعمال التي تقوم بها (الأناضول)

مبادرة
تضيف "لم تكن لدينا أي معلومات عن هذا الموضوع.. كنا نفهم بعض الأشياء عن الحقول والحدائق لكن القرع لم يكن بالشيء الذي نقوم بزراعته، ورغم ذلك قمنا بزراعته على مساحة مقدارها 10 آلاف متر مربع، وحصلت من أول جني للمحصول على 10 آلاف حبة قرع، مما وفر لنا محصولا كبيرا للبدء في خوض التجربة.. بدأنا مرحلة التجريب دون أن نتلقى أي تعليم على هذه النوعية من الأعمال، وها قد مر الآن 10 سنوات على بداية نشاطنا".

وتوضح أن إعداد مصباح واحد قد يستغرق خمسة أيام كاملة، وتقول إنها تقوم بهذه المهنة عن حب، وإن زوجها وطفليها يقدمون لها المساعدة اللازمة، مضيفة أن منتجاتها تشمل المصابيح والأباجورات وحصالات الأطفال ومختلف العناصر الزخرفية والمزهريات وحوامل الشموع، وأنها تتولى بيع منتجاتها عبر مواقع التجارة الإلكترونية.

صناعة مصباح واحد من القرع قد تحتاج خمسة أيام (الأناضول)

وتردف قائلة "أهتم بالاستمتاع بعملي أكثر من الدخل لكن كون العمل الذي أحبه يدر علي ربحًا فهذا أمر يجعلني في غاية السعادة.. حولنا حتى الآن حوالي 10 آلاف حبة قرع إلى منتج فني بعمل يدوي، وأسعار القطعة المنتجة الواحدة تتراوح بين 150 و1000 ليرة (30 و200 دولار تقريبا) حسب شكل التصميمات الموجودة على تلك المنتجات".

المصدر : وكالة الأناضول