عـاجـل: اللجنة المستقلة للانتخابات في الجزائر: نسبة التصويت حتى الثالثة ظهرا بالتوقيت المحلي وصلت إلى 20.43 %

بالفيديو- بندقية هوغلو التركية.. تحفة فنية تغزو الأسواق العالمية

وصلت بنادق هوغلو التركية يدوية الصنع المشهورة بالمتانة والنقوش المذهبة إلى الأسواق العالمية بسعر يبلغ عشرة آلاف دولار للبندقية الواحدة، أي ما يعادل سعر سيارة مستعملة.

ويجري تصنيع بندقية الصيد هوغلو يدويًّا في بلدة هوغلو التابعة لمنطقة بك شهر في ولاية قونية على سفوح جبال طوروس (وسط تركيا)، وتتميز بزخارفها الجميلة والمذهبة، ويجري تصنيعها في معمل تأسس بالبلدة عام 1948.

وقال المدير العام لمصنع "آقداش" للأسلحة الفردية سليم آقداش إن البنادق تصدر إلى الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية، في مقدمتها الدول الإسكندنافية، وأستراليا ودول الشرق الأوسط، وأميركا الجنوبية، وسعر بنادق الصيد ذات عيار 12 مم المزخرفة بنقوش ذهبية يبلغ أكثر من عشرة آلاف دولار.

تصدير
وأضاف أن المصنع يصدر منتجاته إلى ثلاثين دولة، ويصنع أنواعا مختلفة من بنادق الصيد يدوية الصنع، ويصدر نحو 85% منها، وينتج المصنع عشرة آلاف بندقية صيد سنويًّا.

وأشار آقداش إلى أن السوق المحلية تستهلك 15% من إنتاج مصنعه، وتصنع بنادق صيد مُصممة حسب طلبات الزبائن، وقال "هذه البنادق تمتلك قيمة فنية عالية، فضلًا عن أنها مزركشة بذهب عيار 22 قيراطا".

ولفت إلى المصنع ينتج سنويًّا عددًا محددًا من بنادق الصيد، وذلك بسبب محدودية عدد الحرفيين المهرة العاملين في هذا المجال، الذين يقضون ثلاثة أشهر في رسم النقوش وتذهيب البندقية الواحدة، كما أن أخمص البندقية يكون مصنوعا بالكامل من خشب شجر الجوز.

وتابع "الأشخاص الذين يمتلكون هذه البندقية لا يذهبون بها إلى الصيد، ويستخدمونها كقيمة معنوية وفنية ومادية. ولدينا زبائن عرب من عشاق الصيد واقتناء أدواته، وكذلك زبائن أتراك".

وأضاف" اقتحمنا خلال السنوات الأخيرة مجال الصناعات الدفاعية، لكننا لا نفكر أبدًا في التخلي عن صناعة بنادق الصيد يدوية الصنع، لأن عائلتي توارثت هذه المهنة عبر سنوات طويلة، ولا نريد التفريط في الخبرات التي توارثناها جيلًا بعد آخر".

المصدر : وكالة الأناضول