من كان سببا في اندلاع أكثر الحروب بالعالم.. الملكات أم الملوك؟

الملكات خضن حروبا على مر القرون أكثر من الملوك بـ 39% حسب الدراسة (غيتي)
الملكات خضن حروبا على مر القرون أكثر من الملوك بـ 39% حسب الدراسة (غيتي)

كشف باحثون أميركيون أن الملكات أكثر شراسة من الملوك خلال الحروب وأنهن تسببن في شنّ الحروب في كثير من الأحيان، وذلك خلافا للاعتقاد السائد الذي يقول إن الرجال هم من حرّضوا على شنّ جميع الحروب وعمليات الإبادة الجماعية في العالم.

وأوضح الكاتب أشلي كوي -في تقرير نشرته مجلة أنشينت أوريجنز الأميركية- أن الملكات خضن حروبا على مر القرون أكثر من الملوك بنسبة 39% وأن ما يُصَوَّرُ في الأساطير والحكايات الخيالية على أن الملوك الذكور يعلنون الحروب الكبرى والنساء أقل نزعة للصراع اعتقاد خاطئ.

ودرس عالما السياسة أويندريلا دوبي من جامعة شيكاغو، وآس. بي وهاريش من جامعة مكغيل مجموعة مختارة من أغلب الملوك والملكات الأوروبيين الذين حكموا بين عام 1480 و1913 -فترة شملت 193 حاكما في 18 دولة- ووجدا أن البلدان التي حكمتها الملكات كانت أكثر استعدادا لخوض الحروب من تلك التي حكمها الملوك وأنهن يتعرضن للهجمات بوتيرة أكبر منهم.

الملكات العازبات تعرضن للهجوم أكثر من الملوك العزاب حسب الدراسة (بيكسابي)

وقالت دوبي (المؤلفة المشاركة) لصحيفة تايمز إن الدراسة قلبت موازين الصورة النمطية العامة التي مفادها أن الرجال يتحملون مسؤولية كبيرة خلال الحروب والإبادة الجماعية وأن النساء صانعات سلام.

وبينت الدراسة أيضًا أن الملكات العازبات تعرضن للهجوم أكثر من الملوك العزاب ربما لأن القوى الأجنبية التي تهدد الحكام كانت تعتبر النساء على أنهن ذوات لمسة ناعمة وأن أقاليمهن غير حصينة. غير أنه وفقًا لموقع "سبوتنيك" فإن الملكات المتزوجات كذلك كن أكثر عرضة للهجوم من الملوك المتزوجين لأنهن "تُجنّدن أزواجهن لمساعدتهن على الحكم" في حين نادرًا ما يلجأ الملوك إلى زوجاتهم للتعامل مع هذه المسؤولية.

وقال المؤلفان إن الملكات غالبًا ما يضعن أزواجهن على رأس الإصلاحات العسكرية أو المالية، وأن هذا التقسيم للمهام عزز من قدرة الملكات على الحكم ومكّنهن من اتباع سياسات حربية أكثر عدوانية.

وفي المقابل، لم يُؤخذ بعين الاعتبار دور المستشارين الذكور الذين يدفعون بسياسات الملكة الخارجية تجاه الحرب. وقال الباحثون إن تأثير الذكور على قرارات الحرب يجب أن يكون أكبر بين الملكات اللاتي بدأن حكمهن في سن أصغر لأنهن يكن أكثر عرضة للتأثر بسياساتهم، إلا أن الدراسة أكدت أنه لا وجود لهذا النوع من التأثير التفاضلي.

المصدر : مواقع إلكترونية