أرابيكا.. أول إذاعة خاصة ناطقة بالعربية في ألمانيا

صورة رمزية لوسط العاصمة الألمانية برلين ويظهر فيها برج التلفزيون (الجزيرة)
صورة رمزية لوسط العاصمة الألمانية برلين ويظهر فيها برج التلفزيون (الجزيرة)

سليم سليم-برلين

"الحلم الذي طال انتظاره بدأ يتحقق بإنشاء إذاعة تلبي طموحات الجالية العربية الكبيرة في ألمانيا".. هكذا يعبر زاهي علاوي المدير التنفيذي رئيس تحرير إذاعة أرابيكا بعد قرار مجلس الإعلام في ولايتي برلين وبراندنبورغ منح الإذاعة ترخيصا للعمل في ألمانيا مؤخرا، لتكون بذلك الأولى الناطقة بالعربية في البلاد.
 
ووصف المجلس في بيان صحفي الإذاعة بأنها الأولى من نوعها، وأنه لم يسبق أن تم منح ترخيص لمحطة راديو مستقلة ناطقة بالعربية، في حين عبر رئيس المجلس البروفيسور هانس-يورغن روزينبا عن سعادته بالدور الذي ستلعبه الإذاعة في زيادة التنوع بالمنطقة الإقليمية لولايتي برلين وبراندنبورغ، وانضمامها إلى مجموعات إذاعات ناطقة باللغات التركية والروسية والإنجليزية.
 
وجاء ترخيص الإذاعة بعد ثمرة جهود استمرت أشهرا عدة تكللت بالنجاح كما يقول مديرها، مؤكدا أن البث سيبدأ في غضون أشهر قليلة بعد الانتهاء من تجهيز الأستوديوهات وتدريب الطاقم الإعلامي الذي سينهض بهذه المهمة.

رئيس مجلس الإعلام في ولايتي برلين وبراندنبوغ البروفيسور هانس-يورغن روزينبا (مواقع التواصل )

بداية الفكرة

بدأت الفكرة لدى رجل الأعمال التركي مسعود تركمان، الذي تواصل مع الإعلامي زاهي علاوي للتعاون معه وإنشاء القناة. وبما أن فكرة تأسيس إذاعة راودت علاوي منذ عام 2010 بعد انتقاله للإقامة في العاصمة الألمانية برلين، غير أن فرصة إنشاء إذاعة لم تكن متاحة، بسبب عدم وجود موجات (ترددات إذاعية) خالية حينها، ورغم إعلان إحدى الإذاعة عن بيع موجتها، فإنها تراجعت في الآونة الأخيرة بعد حصولها على مستثمر جديد.

وأتيحت فرصة بعث الإذاعة العربية مجددا بداية العام الحالي عقب الإعلان عن وجود إذاعة جديدة من قبل مجلس الإعلام في ولايتي برلين وبراندنبورغ، فلم يتردد علاوي وزملاؤه بالتقديم للحصول على ترخيص للمضي قدما في تأسيس إذاعة أرابيكا لتصبح أول راديو ناطق بالعربية في ألمانيا.

ودام العمل على المشروع قبل نحو ثلاثة أشهر من حصول الإذاعة على الترخيص الرسمي بجمع الأفكار ووضع الخطط اللازمة وتجهيز الأدوات التي يحتاجها أي راديو للانطلاق، بالإضافة إلى دراسة الجدوى والعقبات.

ورأى مستشارون إعلاميون في تطوير وتقديم الاستشارات للإذاعات بألمانيا قابلهم علاوي والفريق المؤسس للاستفادة من خبراتهم في تأسيس الإذاعة أن برلين تحتاج منذ فترة إلى إذاعة عربية.

وفيما يتعلق بنطاق بث الإذاعة، أكد مديرها التنفيذي رئيس تحريرها أنها ستقتصر حاليا على ولايتي برلين وبراندنبورغ، وقال إن الجالية العربية في العاصمة تقارب على المئتي ألف رغم أن الأرقام الرسمية تتحدث عن 150 ألفا.

مدير إذاعة أرابيكا رئيس تحريرها زاهي علاوي (مواقع التواصل)

الفريق المؤسس
يتكون الفريق المؤسس لإذاعة أرابيكا من أربعة أشخاص من المقيمين في برلين هم زاهي علاوي المدير التنفيذي رئيس التحرير، والمدير التنفيذي والإداري مسعود تركمان، والمسؤول المالي يزيد أبو طير، ومسؤول العلاقات العامة إبراهيم حلبي.

وستهتم الإذاعة بالشأن العربي الداخلي في برلين وبراندنبورغ، وستكون برامجها اجتماعية وثقافية أكثر من كونها سياسية، في حين سيكون البث رقميا، وستستخدم فيه جميع وسائل البث الحديثة، وستكون متوفرة على جميع المنصات.

وستكون الإذاعة منبرا مميزا للعرب في ألمانيا للاستمتاع بالثقافة والموسيقى العربية وإيصال الصوت العربي في ألمانيا بلسانهم وجسرا رابطا بين الثقافتين الألمانية والعربية وداعمة للاندماج، ولا سيما اللاجئين الجدد، وفرصة للتعريف بشريحة الكفاءات، وتعطي الشباب الفرصة للتحدث بأنفسهم.

وسيسعى الفريق المؤسس للإذاعة -التي سيطغى عليها الطابع الحواري والثقافي- إلى توسيع نطاق بثها لتشمل مناطق أخرى في ألمانيا مستقبلا، وستكون صوت جميع العرب في كل الأقطار التي يعيشون فيها، بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المصدر : الجزيرة