بالصور.. الفيضانات تغرق 80% من البندقية الإيطالية

مستوى ارتفاع المياه بلغ 1.87 متر في مدينة البندقية الإيطالية (رويترز)
مستوى ارتفاع المياه بلغ 1.87 متر في مدينة البندقية الإيطالية (رويترز)

أعلن رئيس بلدية البندقية الإيطالية حالة الطوارئ الأربعاء، بعد أن اجتاحت فيضانات "كارثية" المدينة فغمرت كاتدرائيتها التاريخية وأغرقت العديد من ميادينها ومبانيها التي ترجع لقرون.

وغمرت السيول الجارفة الشوارع وحطمت الكتل الحجرية وأطاحت بالقوارب ودمرت الجنادل في مراسيها، فيما وصل المد إلى ارتفاع 187 سنتيمترا قبل منتصف الليل بفترة قصيرة.

وكان هذا أعلى مستوى منذ الرقم القياسي البالغ 194 سنتيمترا الذي سجل عام 1966.

 وألقى رئيس البلدية لويجي برونيارو اللوم على تغير المناخ في الكارثة، وقال "البندقية تئن… الأضرار سوف تقدر بمئات الملايين من اليوروات"، وأضاف على موقع تويتر "هذه نتيجة تغير المناخ".

وأضاف أن حالة الطوارئ أعلنت في المدينة المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بعد غرق 80% منها.

كما غمرت السيول الناجمة عن هطول الأمطار والرياح الشديدة المناطق الواقعة خارج المدينة نفسها.

وبلغ ارتفاع المياه الثلاثاء في البندقية الشهيرة بقنواتها المائية مستوى غير مسبوق منذ خمسين عاما، ووصل 1.87 متر.

ويبلغ عدد سكان البندقية خمسين ألف نسمة، لكنها تستقبل ما مجموعه 36 مليون زائر سنويا.

‪السياح لم يفوتوا فرصة أخذ الصور التذكارية وسط المياه‬ (رويترز)
‪متجر تسللت مياه الفيضانات إليه‬ (رويترز)
‪مياه الفيضانات لم تلزم السكان في منازلهم بل خرجوا يخوضون تجربة المشي في المياه‬ (رويترز)
 
‪ساحة سان ماركو وقد غمرتها المياه‬ (رويترز)

 
المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذرت جماعة بيئية اليوم من أن ثلث أهم مواقع للتراث الثقافي في إيطاليا معرض للخطر, بما في ذلك المواقع الموجودة في مدينتي البندقية وبومبي الأثريتين. وقالت الجماعة إن المواقع مهددة بسبب التلوث وإقامة المباني العشوائية وضغط السياحة.

تعمل مدينة البندقية على سن عدد من القوانين التي تحظر إطعام الحمام في الساحات العامة حفاظاً على الآثار وجماليات المدينة من فضلات الحمام، ومن هذه الأساليب منع إلقاء الأرز على العروسين خلال حفلات الزفاف الذي يستقطب أسراب الحمام لتناول الحبوب.

قالت مجلة نيوساينتست البريطانية إن ارتفاع حرارة الأرض يؤدي بالمفارقة إلى تقليل مخاطر ارتفاع مستوى مياه البحر والأمطار الغزيرة في مدينة البندقية. وأشارت الدراسة إلى أن التغير المناخي أدى إلى تغيير مسار الضغط الجوي على المستوى المحلي.

قالت مجلة نيوساينتست البريطانية إن ارتفاع حرارة الأرض يؤدي إلى تقليل مخاطر ارتفاع مستوى مياه البحر والأمطار الغزيرة في مدينة البندقية. وأشارت الدراسة إلى أن التغير المناخي أدى إلى تغيير مسار الضغط الجوي على المستوى المحلي.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة