بذكرى حرب أكتوبر.. المتحف الحربي بالقاهرة مغلق ولافتة مدفع الانتصار مهشمة

مدخل المتحف الحربي بالقلعة مغلق أمام الزيارات بحجة الترميم (مواقع التواصل)
مدخل المتحف الحربي بالقلعة مغلق أمام الزيارات بحجة الترميم (مواقع التواصل)

عبد الله حامد-القاهرة

لا يزال المتحف الحربي بمنطقة القلعة الأثرية في القاهرة مغلقا للسنة السادسة على التوالي بحجة الصيانة والترميم، أي منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي حكم البلاد.

وفوجئ زوار للمتحف بغلقه رغم أن المتاحف الحربية تكون متاحة للزيارة المجانية في المناسبات القومية مثل ذكرى حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول التي تحل غداً الأحد.

وكانت المفاجأة الكبرى في أن اللافتة الوحيدة المهشمة تخص ذكرى حرب أكتوبر وهي لمدفع روسي الصنع مستخدم في الحرب، وهي ملقاة بلا اهتمام بجوار المتحف، بحسب زوار التقطوا صورا لها.

وطالما كتب مغردون عن وجود شيء ما في نفس الرئيس السيسي تجاه حرب أكتوبر بشكل دفعه لاعتقال كثير من أبطال الحرب ممن لا يزالون على قيد الحياة، ومنهم رئيس الأركان السابق سامي عنان، والسفير السابق وضابط الصاعقة السابق معصوم مرزوق، والضابط المهندس يحيى حسين عبد الهادي وآخرون.

وحصل السيسي على رتبة مشير دون خوض حرب كما تقتضي ضوابط الحصول على هذه الدرجة الرفيعة التي لم يحصل عليها في تاريخ العسكرية المصرية إلا قلائل، وكانت حرب أكتوبر آخر الحروب التي خاضتها مصر بينما كان السيسي لا يزال طالبا في المدرسة الثانوية العسكرية، وبالتالي فهو لم يخض أي حرب دفاعا عن البلاد منذ تخرجه من الكلية الحربية.

اللوحة المهشمة كانت لمدفع مستخدم في حرب أكتوبر (مواقع التواصل)

ويدافع مؤيدو السيسي عنه بالقول إنه حصل على الرتبة العسكرية الرفيعة لأنه "أنقذ مصر" من حكم الإخوان المسلمين عبر الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد، مما يعادل في تقديرهم خوض حرب.

وبدا من تصريحات متفرقة للسيسي أنه يريد وضع رأسه برأس الرئيس الراحل أنور السادات، الذي قاد البلاد للحرب في هذه الفترة، إذ قال في حديث مسرب مع رئيس مؤسسة أخبار اليوم الصحفية القاهرية ياسر رزق إنه رأى في المنام حلماً مفاده أنه قابل السادات، وأن الأخير قال له أنا رئيس مصر، فأجابه السيسي وأنا كمان "أيضا" رئيس مصر.

بالمقابل نشر علاء مبارك نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك تغريدات متتابعة خلال الساعات الماضية على حسابه بموقع التدوينات المصغر تويتر بصور لوالده وهو بالزي العسكري، مع فيديوهات له أثناء الحرب معبرا عن الفخر بما قدمه "آخر رئيس لمصر خاض حربا دفاعا عنها" بحسب تعليقات على التدوينات، مما أحال الأمر لمقارنة بينه وبين السيسي على مستوى الوزن العسكري لكليهما وسياساتهما في البلاد.

المصدر : الجزيرة