بالفيديو.. رشيد نايت الحسين تحدى الإعاقة بمشاريع ريادية طموحة

خالد ايت ناصر-تنغير

"بوصفي شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة قمت بتحد كبير، لأن أي شخص يريد أن يتحدى صعوبات الحياة لا بد له من الصبر والإرادة القوية ليصل إلى أهدافه في الحياة". هكذا تحدث رشيد نايت الحسين، الذي يعاني من إعاقة حركية، في مقر مقاولته الناشئة للجزيرة نت ووجهه لا تفارقه الابتسامة فرحا بما حققه في مساره المهني إلى حدود الآن.

وعلى الرغم من أن الحسين من ذوي الاحتياجات الخاصة، فإنه استطاع أن يتحدى نظرة المجتمع السلبية إلى هذه الفئة المهمشة في المجتمع المغربي، كما تمكن بجهوده من أن يقدم نموذجا ناجحا في محاربة الإقصاء والبطالة، وهو الآن نموذج يقتدي به غيره من الشباب ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقول في حديث للجزيرة نت "حلمي الوحيد هو المساهمة في تنمية سلسلة الورد العطري بحوض "دادس امكون" والمساهمة في خلق مناصب شغل للجميع".

رشيد نايت الحسين من ذوي الاحتياجات الخاصة رئيس التعاونية الفلاحية أم عياش لإنتاج وتقطير الورد العطري (الجزيرة)

البداية من الصفر
يستقبل رشيد نايت الحسين الزبائن والزوار لتعاونيته الفلاحية الناشئة بالفرح والسرور، مقدما لهم مجموعة من الشروحات عن المنتوجات التي تنتجها مقاولته، ومبينا نتائج كل التضحيات التي قام بها من أجل الوصول إلى مشروع تعاوني ربحي بامتياز.

يقول نايت الحسين "انطلقت من الصفر في بدايتي، حيث تركت الدراسة في المستوى الثالث إعدادي ليس بسبب أنني لست مجتهدا، لكن لكون عائلتي فقيرة جدا، وقررت أن أبحث عن عمل لأتحدى الإعاقة".

ويضيف "ولجت جمعية الآفاق الاجتماعية في مدينة ورزازات وفيها تعلمت مدة تسع سنوات، وقمت بعدها بتأسيس مقر عملي الجديد في الصناعة التقليدية، ومنذ ذلك الوقت ظهر لي أن الأبواب مفتوحة لي للمضي قدما في تطوير مهنتي".

التعاونية الفلاحية أم عياش توزع منتوجاتها في المعارض المحلية والوطنية (الجزيرة)

مشاريع متنوعة
بدأ الحسين الانخراط في ريادة الأعمال لمحاربة البطالة سنة 1996 بتعلم الصناعة التقليدية وقضى فيها مدة طويلة، وفي سنة 2003 أنشأ محلا للصناعة التقليدية كصانع تقليدي في مجال التزيين المعدني، وانخرط عضوا بالهيئة الوطنية للصناع التقليديين، لكن نظرا لما تواجهه الصناعة التقليدية بالمغرب من تحديات في التسوق، حسب رشيد نايت الحسين، فقد اضطر للبحث عن مشروع آخر بشكل مواز.

ثم أسس تعاونية فلاحية أطلق عليها تعاونية "أم عياش" لتقطير وإنتاج ماء الورد العطري بتاريخ 6 أبريل/نيسان 2017 بقلعة مكونة التابعة لعمالة تنغير بالجنوب الشرقي للمغرب، ويشغل الحسين في هذه التعاونية 11 عاملا منهم 8 نساء.

واستفاد الحسين من دعم قدمته وزارة الفلاحة لتعاونيته، الذي جاء في شكل مجموعة من الآلات العصرية لتقطير الورد من أجل رفع الإنتاجية في التعاونية.

ورغم حداثة التعاونية الفلاحية، فإن الحسين يشارك في مجموعة من المعارض المحلية والوطنية من أجل تصريف منتوجاته التعاونية، ويقول رشيد نايت الحسين "المهم لا يجب أن أجلس مكتوف الأيدي، يجب أن أعمل شيئا".

ويوضح الحسين خطته في مجال التشغيل للجزيرة نت قائلا "أطمح لتشغيل المزيد من العمال مستقبلا، خاصة النساء الأرامل في قلعة مكونة الكبرى، ليكون هذا المشروع ربحي للجميع، وليس لي بمفردي فقط". 

التعاونية تعرض بعض المنتوجات الجافة من بينها الورد الجاف (الجزيرة)

عمل تطوعي
استلهم رشيد نايت الحسين أبجديات العمل التطوعي منذ انخراطه في جمعية "الآفاق الاجتماعية" بمدينة ورزازات. ويقول "قررت أن أنقل تلك التجربة إلى منطقتي بقلعة مكونة، وأسست جمعية "الورود للأشخاص في وضعية الإعاقة"، وتعد أول جمعية في المنطقة تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة، ولا تزال مستمرة في تنظيم أنشطتها لحدود الآن".

وعلاوة على ذلك يشارك في توجيه وتأطير جمعيات المجتمع المدني وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة في مجالات متنوعة، كما يشتغل الحسين في العمل التطوعي داخل مجموعة من الهيئات المدنية التي يعد عضوا بها، فهو رئيس لـ"هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع"، كما ساهم في تأسيس جمعيات خيرية عدة في مناطق مجاورة.

ويؤكد الحسين أنه بفضل العمل الجمعوي التطوعي الذي استفاد منه تعلم كيف ينشئ المشاريع، كما يرى أن العمل الجمعوي منطلق الدخول إلى العمل السياسي وإلى عالم المقاولة.

ماء الورد العطري المقطر له فوائد صحية عديدة (الجزيرة)

نشاط سياسي
يقول الحسين للجزيرة نت "انطلق نشاطي السياسي من العمل الجمعوي التطوعي خطوة بخطوة، ولم يكن العمل السياسي بالنسبة لي هدفا في حد ذاته، لأن غايتي من المشاركة السياسية هي تنمية المنطقة التي أقطن بها ".

ومن ثم شارك الحسين في الانتخابات الجماعية وحصل على رئاسة لجنة التخطيط للشؤون الاقتصادية والتعمير سنة 2009 إلى حدود 2015 بجماعة ايت سدرات السهل الشرقية بقلعة مكونة، كما أنه عضو بالمجلس الوطني لأحد الأحزاب المغربية الذي ترشح باسمه في الانتخابات الجماعية المحلية.

ويختم رشيد الحسين حديثه بمزيد من التفاؤل بما حققه، قائلا "خلاصة تجربتي من الصفر إلى حدود الآن أقول إنها إيجابية مئة بالمئة رغم كل الصعوبات والعراقيل، لكن اللهم لك الحمد وصلت للهدف الذي أريده وهو خلق مشروع هدفه ربحي مئة بالمئة".

المصدر : الجزيرة