لماذا مشت ممثلة تونسية حافية القدمين خلال أيام قرطاج السينمائية؟

الممثلة التونسية مريم بن شعبان
الممثلة مريم بن شعبان مشت حافية القدمين على السجاد الأحمر احتجاجا على سوء تنظيم المهرجان (صحافة تونسية)
ناصر رويس
احتجت الممثلة التونسية مريم بن شعبان بطريقة ملفتة للانتباه على غياب سيارة تنقلها من فندق وسط العاصمة التونسية إلى مكان إقامة الحفل الافتتاحي لأيام قرطاج السنيمائية التي انطلقت فعالياتها السبت الماضي بمدينة الثقافة وسط العاصمة، وذلك بالمشي حافية القدمين على السجاد الأحمر للمهرجان.

وظهرت مريم بن شعبان حافية القدمين على السجاد الأحمر الذي يمر عليه الممثلون الحاضرون في المهرجان والضيوف، حاملةً حذاءها عالي الكعب بيدها وهي في حالة استياء كبير من غياب البروتوكولات الضرورية التي من المفترض -حسب تعبيرها- أن توفرها لجنة تنظيم المهرجان لها للوصول من أحد فنادق شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي للعاصمة تونس إلى مقر إقامة أيام قرطاج السنيمائية بمدنية الثقافة التي تبعد حوالي كيلومترين عن الشارع.

وأعربت مريم في تصريحات لوسائل الإعلام خلال مرورها على السجاد عن استيائها من غياب الاهتمام الضروري بالفنان والمثقف التونسي في التظاهرات الثقافية والفنية الكبرى، ووجهت لوما شديد اللهجة للجنة التنظيم على تغافلها عن توفير الظروف الملائمة للفنانين التونسيين لحضور اليوم الافتتاحي للمهرجان في ظروف طبيعية ومساواتها مع الظروف المتوفرة للضيوف.

وقالت "لم يكن بإمكاني الوصول إلى السجاد الأحمر بحذائي عالي الكعب ولا إلى الفندق الذي يقيم به ضيف المهرجان كي أتحول من هناك إلى مدينة الثقافة التي تحتضن أيام قرطاج السينمائية.. لم أتعمد المشي حافية القدمين لخطف الأضواء أو لإثارة الانتباه ولكن لإطلاق صيحة فزع على وضعية الفنان الذي يمثل الواجهة الثقافية للبلدان وأسس قوامها وتقدمها". 

المصدر : الجزيرة