شارك فيها 1500 فريق.. لاجئون سوريون يفوزون ببطولة العالم للروبوتات

فريق اللاجئين السوريين تحدى كل الصعاب وفاز بلقب بطولة العالم للروبوتات (مواقع التواصل)
فريق اللاجئين السوريين تحدى كل الصعاب وفاز بلقب بطولة العالم للروبوتات (مواقع التواصل)

فاز فريق من اللاجئين السوريين يضم الشبان ماهر العساوي وعمّار كبور وسلام الفرخ ويوسف شعبان وآمنة كبور ببطولة العالم للروبوتات فيرست غلوبال التي استضافتها الإمارات، وشارك فيها 1500 متسابق من 191 دولة، تنافسوا على ابتكار روبوتات قادرة على أداء وظائف لتنظيف المحيطات والبحار من الملوثات.

ويقول المشرف على "فريق الأمل" يامن النجار، "رحلة الفريق كانت مليئة بالإصرار والعزيمة والجهد، ولم يثنهم بُعد المسافات والعقبات التي واجهتهم عن النجاح في تحقيق آمالهم وترك بصمة بسجل التقدم العلمي للشباب العربي".

ويرى أعضاء الفريق أن العقبات والصعوبات التي واجهتهم في سورية بسبب الحرب المتواصلة قادتهم للبحث عن وسيلة للخروج من تلك الدوامة، وشكلت الدافع الرئيس لتعلُّم أشياء جديدة ومبتكرة.

وبدأت رحلة أعضاء الفريق مع تعلم مواد العلوم والتكنولوجيا والاقتصاد والرياضيات وغيرها من المواد التي تحفز على مواكبة التطور العالمي في التقنية والبرمجة والابتكار عبر التسجيل في دورات "منظمة مابس" التي تقدم التعليم المجاني لأكثر من ثلاثة آلاف طفل بمخيمات لبنان.

وشارك الفريق -خلال مسيرته- في العديد من المسابقات في لبنان والوطن العربي والعالم، وفاز بثلاثين جائزة، وشارك في جميع دورات جوائز بطولة العالم للروبوتات "فيرست غلوبال" في المكسيك وحصل على الجائزة الأولى، وأيضا في دورة الولايات المتحدة.

وأقيمت بطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي فيرست غلوبال في دبي على مدار أربعة أيام، وضمت 1500 متنافس ضمن الفئة العمرية من 14 إلى 18 عاما، وتم اختيار الفرق المشاركة فيها بناء على نتائجها، في سلسلة من الفعاليات التي استمرت طوال العام بمختلف دول العالم.

 

 

المصدر : الألمانية