حاضنات الأعمال.. مؤسسة تساعد الشباب الجزائريين على تحقيق مشاريعهم

أصحاب المبادرات يحظون بمتابعة مجانية من مؤسسات حاضنات الأعمال في الجزائر (مواقع التواصل)
أصحاب المبادرات يحظون بمتابعة مجانية من مؤسسات حاضنات الأعمال في الجزائر (مواقع التواصل)

سارة جقريف-الجزائر

يشهد فضاء ريادة الأعمال في الجزائر ظهور العديد من المنظمات غير الحكومية التي ينشط فيها مختصون وباحثون من أجل توجيه وتدريب الشباب الجزائريين الذين يملكون أفكار مشاريع مبتكرة واحتضانها في جميع الميادين.

وتستقطب ما تعرف بـ"ريادة الأعمال الاجتماعية" -التي تتميز بقدرتها على حل مشكلات حقيقية داخل المجتمع- الشباب الجزائريين عموما، وطلاب الجامعات خصوصا، غير أن أصحابها يواجهون عادة مشكلة تتعلق بتحويل المشروع الاجتماعي إلى مشروع قادر على خلق عائدات تسمح له بالاستدامة.

مشروع سياحة بيئية
تعتبر تجربة الشابة الجزائرية رفيقة مختاري من التجارب الملهمة في هذا المجال بعدما أطلقت مشروعا بعنوان "فكّر مدينتك" الذي يمثل مؤسسة اجتماعية تنشط في مجال السياحة البيئية، وتحاول معالجة مشكلة التراجع الاجتماعي والاقتصادي الذي تعاني منه أكثر من 500 قرية في الجزائر بسبب عزلتها وعدم حفظ تراثها. 
رواد اجتماعيون في مشروع "فكّر مدينتك" الناشط في المجال البيئي (مواقع التواصل)

وتقول رفيقة في حديث مع الجزيرة نت إن "الفرق بين مؤسسة اجتماعية ومؤسسة عادية يتمثل في أن الهدف الأساسي للمؤسسة العادية هو الحصول على إيرادات وتحقيق أرباح، خلافا للمؤسسة الاجتماعية التي تهدف أساسا إلى حل مشكلة اجتماعية وبيئية تؤثر على المجتمع أو فئة معينة من المجتمع، وتحاول في الوقت نفسه تحقيق إيرادات من أعمالها لتكون مستدامة".

واستفادت رفيقة من حضانة مشروعها من قبل المركز الجزائري للريادة الاجتماعية، وتقول إن المركز احتضن مشروعها لمدة 8 أشهر (من نوفمبر/تشرين الثاني 2018 إلى يوليو/تموز 2019)، وإنها عملت خلالها على هيكلة مشروعها الاجتماعي ووضعت خطة عمل ذات بعد اقتصادي-الاجتماعي وتواصلت مع المستثمرين.

وتضيف "يشمل برنامج الحضانة بشكل أساسي تدريبا يقدمه مهنيون في مجالات التسويق والتمويل والاتصالات والمبيعات، وسيبدأ في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2019 الجزء الثاني من الحضانة الذي يتعلق بالتنفيذ وعليه سيدخل مشروعي "فكّر مدينتك" مرحلة التجسيد على أرض الواقع".

وتتابع رفيقة "وضعت أهدافا قصيرة المدى لمشروعي "فكّر مدينتك" على المدى القصير تتمثل في تنفيذ مشاريع ترميم المنازل التقليدية لاستيعاب السياح في خمس قرى جزائرية، في حين أتطلع على المدى البعيد إلى بناء قرى سياحية بيئية في البلاد".

  صاحب مشروع "إنيفابل" الثقافي أيمن بنونة (مواقع التواصل)

مجلة ثقافية تشاركية
أطلق الشابان أيمن بنونة وأحلام كبير في مجال الفنون والثقافة مشروع "إنيفابل" (Ineffable)، وهو عبارة عن جسر أو وسيط ثقافي يهدف إلى الترويج للفنون والتراث الثقافي الجزائري وتشجيعه.

ويقول أيمن في حديث مع الجزيرة نت إن "مشروعنا يتضمن إصدار مجلة ثقافية تشاركية متعددة اللغات، وانخرطنا في هذا المجال بشغف وبعد متابعة للواقع بالنظر لتخصصي شخصيا بصفتي طالب دكتوراه في التراث، ونأمل من خلال هذا المشروع تقليص الفجوة الثقافية التي تعيشها الجزائر، وتقليل غياب المساواة في الوصول إلى الفنون والثقافة".

وفاز أيمن وزميلته أحلام بفرصة تدريبية في برنامج الحضانة على مستوى المركز الجزائري للريادة الاجتماعية لتطوير المشروع.

ويقول
 أيمن عن التجربة إن "الحضانة سمحت لنا ببناء منهجنا للانتقال من مرحلة المفهوم إلى مرحلة المؤسسة الاجتماعية، وساعدتنا على فهم خصائص هذا النوع من ريادة الأعمال وكيفية تكييفها مع مشروعنا".

 جلسة متابعة للشباب الجزائريين الباعثين لمشاريع (مواقع التواصل)

متابعة مجانية
يعتبر الطلاب من أكثر الفئات توجها نحو هذا النوع من المشاريع لغياب المسؤوليات العائلية الكبيرة لديهم، مما يساعدهم على قضاء أوقات فراغهم في تطوير مؤسسات ذات بعد اجتماعي وحصولهم على فرص أكبر للمغامرة واقتحام هذا المجال والاستفادة من مجانية الحضانة التي تقدمها هذه المنظمات والتي تشمل جميع جوانب العمل الريادي والمقاولاتي.

وتتمثل أسس دعم الحاضنات للمشاريع الشبابية والمؤسسات الناشئة في الجزائر في الدعم الشخصي لأصحاب المشروع، والتدريب والتوجيه، ورفع مستوى مهاراتهم وكيفية تحقيقهم شبكة علاقات ناجحة، بالإضافة إلى احتضان ورعاية نشاطاتهم، وتوفير الهياكل التي تتطلبها لتجسد في أرض الواقع، وتمكينهم من التخطيط لأهدافهم على المدى البعيد.

المصدر : الجزيرة