عـاجـل: رويترز نقلا مصادر في ميناء أم قصر: قوات الأمن العراقية تفرق المحتجين عند بوابة الميناء

تحدى الإعاقة وأصبح ملهما للآخرين.. طفل قطري یرعى مبادرة بیئیة

عماد مراد-الدوحة

كان في الصف الثالث الابتدائي عندما أشار على والده ببدء حملة للتشجیر في الدولة، ولم یمر أكثر من عامین حتى غرست المبادرة 30 ألف شجرة في البر القطري.

ظافر بن عبد لله الدوسري (11 عاما) تحدى وضعه الصحي، وشارك بنفسه في غرس أشجار جدیدة یومیا في كافة أرجاء البلاد، معتبرا أن لكل شخص دورا تجاه مجتمعه لا بد وأن یؤدیه بغض النظر عن ظروفه الصحیة أو المادیة، ولم یكتف بغرس الأشجار، بل بدأت المبادرة منذ العام الماضي في وضع نقاط للطعام والمیاه للطیور المھاجرة في الصحراء.

مبادرة ظافر بن عبد لله البیئیة ھي مبادرة تطوعیة توعویة تھدف للمحافظة على البیئة والحیاة الفطریة في قطر، وغرس حب وفضل الزراعة لدى الأجیال الجدیدة مع التوعیة بضرورة الابتعاد عن الصید الجائر للطیور والحیوانات البریة المهددة بالانقراض، كما تنشئ المبادرة نقاط میاه وغذاء دائمة في الصحراء تتكفل بتوفیره یومیا حتى تقاوم تلك الصحراء القاحلة خاصة في فترة الصیف.

حاجات الطيور
ولتسھیل عملیة الوصول إلى مواقع داخل الصحراء وتزویدها بالماء والغذاء للطیور، اقترح ظافر على والده أن یتم تجھیز سیارة خاصة تحتوي على خزان للمیاه وآخر للطعام، ویومیا تسیر تلك السیارة من موقع إلى آخر لتلبیة حاجات الطیور والحیوانات والأشجار التي تعیش في تلك المنطقة، مع التركیز على أن تكون تلك المواقع في أماكن بعیدة عن المدن لتخلق بؤرا جدیدة من استیطان تلك الحیوانات
والأشجار.

ظافر الذي تم تكریمه في مناسبات عدة بسبب جھوده في الحفاظ على البیئة، یرى أنه لم یحقق بعد طموحه، ویأمل في أن یمنحه الله العمر إلى أن یجد تلك الصحراء القاحلة خضراء بجھود أبنائھا، معربا عن أمله في أن یكون ملھما لغیره في العمل الخیري والتطوعي لأن بلاده تستحق الأفضل من أبنائھا.

ویفتخر والد ظافر والمشرف على المبادرة عبد لله الدوسري بحجم الإنجاز الذي تحقق خلال عامین فقط من بدء المبادرة، معتبرا أن المبادرة ستعمل على تكثیف جھودھا من أجل الوصول إلى ھدفھا الرئیسي بالحفاظ على البیئة في البلاد وتثقیف المجتمع بضرورة المشاركة لخلق جیل واع باحتیاجات بلاده وضرورة المشاركة في تلبیتھا.

ویضیف الدوسري في حدیث للجزیرة نت أن المبادرة تقوم على الجھود الذاتیة ولكنھا تحصل على الدعم المعنوي من كافة مؤسسات الدولة التي تتعاون معھا في تحقیق غایتھا، لافتا إلى أن المرحلة الأولى من المبادرة كانت تشجیر المساجد والمدارس، وحققت المبادرة في ھذا الإطار نجاحا كبیرا یمكن أن یلاحظه كل من یرى تلك المدارس والمساجد الآن وھي یكسوھا اللون الأخضر.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: