بعد غياب دام 30 عاما.. النقل العام يعود إلى طرابلس

الحافلات الجديدة مكيفة ومجهزة بالإنترنت وستقدم خدمات لأكثر من مليوني شخص (مواقع التواصل)
الحافلات الجديدة مكيفة ومجهزة بالإنترنت وستقدم خدمات لأكثر من مليوني شخص (مواقع التواصل)

تنطلق الأسبوع الجاري في العاصمة الليبية طرابلس خدمة النقل العام باستخدام 35 حافلة حديثة مطلية باللونين الأبيض والأزرق ومجهزة بالإنترنت والتكييف، ضمن مشروع باص المدينة، وذلك للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود.

وتقدم شركة "السهم" للنقل العام الليبية التي تقود المشروع خدماتها لأكثر من مليوني شخص، وتسعى لإحياء ثقافة النقل العام داخل العاصمة طرابلس بهدف تقليل الازدحام وتخفيف أعباء الحكومة في دعم الوقود الذي يستهلك المليارات سنويا.

ويوضح المدير العام للشركة أبو بكر قرمان أن المشروع يهدف إلى استعادة خدمة النقل العام في طرابلس لتخفيف الأعباء المترتبة على غيابها، وأنه موجّه إلى الطبقة العاملة الأكثر استخداما للمواصلات، وسيساهم في خفض الازدحام المزمن في فترة الذروة.

ويضيف قرمان أن "المشروع سيساهم بشكل ملحوظ في التخفيف على الحكومة في عملية دعم المحروقات التي تكلف الخزانة العامة المليارات كل عام.. تمّ اختيار طرابلس لتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع لكونها تضم أكثر من ثلث سكان ليبيا، والبنية التحتية للطرق الرئيسية فيها لا تعاني من مشاكل كبيرة جدا".

ويلفت إلى أن المشروع سيدخل حيز التنفيذ خلال الأيام المقبلة بـ20 مسارا و35 حافلة كمرحلة أولى، وتغطي المساحة بين مدينة جنزور (15 كلم غربا) وتاجوراء (10 كلم شرقا) إلى طريق المطار (25 كلم جنوبا).

وتفيد إحصاءات حكومية بأن عدد المركبات الآلية المسجلة في ليبيا تخطى 4.5 ملايين سيارة حتى نهاية مارس/آذار الماضي، من بينها ثلاثة ملايين في العاصمة طرابلس.

وتحتل ليبيا المرتبة الأولى عالميا على مستوى حوادث المرور مقارنة بعدد سكانها الذي بالكاد يتجاوز ستة ملايين نسمة.

وبلغ عدد الحوادث في العام الماضي 4115 والضحايا 5668 توفي منهم 2500 شخص، في حين بلغت الخسائر المالية 29 مليون دينار (21 مليون دولار)، وفقا لأرقام الإدارة العامة للمرور والتراخيص في ليبيا.

المصدر : الفرنسية