بالفيديو.. شاب مصري يحنط جثث الحيوانات النادرة

دأب الشاب المصري أحمد رعد (21 عاما) على تحنيط أنواع مختلفة من الحيوانات لشدة تعلقه بالأصناف النادرة منها والاحتفاظ بها بشقته، لتخليد أثرها في حياته بعد أن يكون قد عايشها لفترات زمنية طويلة.

ويستخدم رعد مادة الفورمالين لتحنيط الحيوانات المختلفة التي يقرر الاحتفاظ بها في شقته رغم نفوقها أو وفاتها، ولا تشمل العمليات التي يقوم بها على الحيوانات التي يربيها فحسب ولكنه يقوم بتحنيط حيوانات جيرانه النادرة التي تموت.

وكان شغف تربية الحيوانات المختلفة قد ظهر لديه منذ الطفولة، وبدأ في تربية الثعابين والصقور والخنافس والحرابيّ والسحالي والعصافير والعقارب والتماسيح، ويبيع الأصناف المتكررة لديه، في حين يحتفظ بالنادرة.
 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لا يزال الأثريون وعلماء المصريات يبحثون يوميا عن ما خفي من أسرار التحنيط وعلومه وطقوسه لدى الفراعنة، لكن لماذا بذل الفراعنة كل هذا المجهود لحفظ أجساد موتاهم؟

حول باكستاني منزله إلى حديقة للحيوانات الأليفة والمتوحشة من الطيور والقطط والأسود والأحصنة وغيرها. وعين كوكر 25 عاملا يخدمون الحيوانات التي تكلف رعايتها ما يعادل 3500 دولار شهريا, وهو من ولعه بها لا يتخلص منها بعد موتها بل يفضل تحنيطها والاحتفاظ بها.

يمارس إيتسوزو تسوكادا الياباني منذ نصف قرن هواية جمع الفراشات وتحنيطها، زار مئة دولة لجلب ما ندر، وقد تمكن حتى الآن من جمع أكثر من مليونين ونصف مليون فراشة.

نمور وغزلان وطيور محنطة اصطفت جنبا إلى جنب بمدخل أحد المحلات بمنطقة سوق واقف بالدوحة، لتجذب أنظار السياح والزائرين لرؤية هذه الحيوانات المحنطة وأخرى يجري تحنيطها أمامهم في المعمل.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة