نظرة الموناليزا السحرية.. هل عيناها تلاحقانك حقا؟

لوحة الموناليزا المعروضة في متحف اللوفر بفرنسا تحتفظ بكامل أسرارها، من البسمة إلى النظرة، وتجذب ملايين السياح (رويترز)
لوحة الموناليزا المعروضة في متحف اللوفر بفرنسا تحتفظ بكامل أسرارها، من البسمة إلى النظرة، وتجذب ملايين السياح (رويترز)

يعتقد الجميع أن الموناليزا في اللوحة الشهيرة للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي تنظر إليك أينما ذهبت، لكن يبدو أن هذا الأمر خاطئ تماما وفق ما جاء في دراسة عملية جديدة تتعمق في تحليل تلك النظرة التي لا تزال تحتفظ بأسرارها.

وجاء في تقرير بموقع "لايف ساينس" الأميركي أن دراسة جديدة تفيد بأن المرأة في لوحة الموناليزا الشهيرة تنظر بزاوية 15.4 درجة عن الجانب الأيمن للمشاهد، أي خارج النطاق الذي يدركه الناس عادة عندما يعتقدون أن شخصا ما ينظر إليهم مباشرة.

بعبارة أخرى، ووفقا لما أوضحه المشرف على الدراسة غيرنوت هورستمان، عالم النفس المختص في علم النفس الإدراكي بجامعة بيليفيلد في ألمانيا: "في الحقيقة هي لا تنظر إليك".

تسمية خاطئة
وأفادت كاتبة التقرير أن هذا الأمر مثير للسخرية نوعا ما، لأن ظاهرة ملاحقة عيني شخص مرسوم في صورة أو لوحة لكل من يشاهدها تسمى "تأثير الموناليزا".

وقال هورستمان إن هذا التأثير حقيقي للغاية، ففي حال تم رسم شخص ما أو التُقطت له صورة وهو ينظر إلى الأمام مباشرة، فإن الذين ينظرون إلى الصورة من أي زاوية سيشعرون أنه ينظر إليهم. وطالما أن زاوية نظر الشخص لا تتجاوز خمس درجات تقريبا -في أي من الجانبين- فإن تأثير الموناليزا يكون حاضرا.

في هذا الإطار، يرى هورستمان أن هذا الأمر مهم للتفاعل البشري مع الذين يظهرون على الشاشة. وكان هورستمان وصديقه عالم الحاسوب في جامعة "بيليفيلد" سيباستيان لوث يدرسان هذا التأثير لتطبيقه في إنشاء صور تجسيدية باستخدام الذكاء الصناعي.

وعندما ألقى هورستمان نظرة جيدة على لوحة "الموناليزا" أدرك أمرا ما، حيث قال: "إنها لا تنظر إليّ".

وللتأكد من ذلك، عرض الباحثان صورة "الموناليزا" على شاشة الحاسوب أمام 24 شخصا، ومن ثم وضعا مسطرة بين مجال رؤية المُشاركين والشاشة، وطلبا منهم ملاحظة الرقم الذي سيظهر على المسطرة عند التقاطع مع عيون الموناليزا.

وأضافت الكاتبة أنه لاختبار ما إذا كانت ميزات اللوحة الأخرى قد أحدثت أي اختلاف في طريقة نظر الموناليزا، قام الباحثان بتكبير الصورة كي تصبح عيونها وأنفها أو رأسها مرئية بالكامل. ولحساب زاوية نظر الموناليزا عند ملاحقتها للمُشاهد، قام الباحثان بإبعاد المسطرة وتقريبها من الشاشة، وهذا ما وفر لهما نقطتين للعمل عليهما كي يتمكنا من قياس الزاوية.

النظر إلى الجانب الأيمن
وجد الباحثان أن المشاركين أفادوا بأن المرأة في صورة "الموناليزا" لم تكن تنظر إليهم مباشرة، بل كانت تنظر في اتجاه اليمين. وفي هذا السياق، قال هورستمان: "من الواضح أن زاوية درجة نظر الموناليزا تكون خارج هذا النطاق عندما تشعر وكأنها تنظر إليك".

مع ذلك، لا يزال هورستمان غير متأكد من السبب الذي يجعل الناس يقولون مرارا وتكرارا إن عيناها تلاحقان المُشاهد، كما أضاف أن من الممكن أن يكون لدى الناس رغبة في أن ينظر الناس إليهم، لهذا السبب يعتقدون أن المرأة تنظر إليهم مباشرة، حتى إن لم تكن كذلك، أو ربما اعتقد الذين صاغوا مصطلح "تأثير الموناليزا" لأول مرة أن هذه التسمية رائعة.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

قال مدير مكتبة جامعة هايدلبرغ الألمانية فيت بروبست إن الموناليزا هي ليزا غيرارديني زوجة تاجر أقمشة في فلورنسا اسمه فرانشيسكو ديل جيوكوندو. وقد ثارت تكهنات كثيرة بشأن شخصية المرأة الجالسة في اللوحة التي رسمها دافنشي في الفترة بين 1503-1506.

يحدو الباحثين في إيطاليا الأمل في اقتراب التوصل إلى الكشف عن قبر ليزا جيرارديني ديل جيوكوندو، تلك المرأة التي يعتقد أنها ألهمت الفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي، عندما رسم لوحة الموناليزا الشهيرة التي تعد أهم ما أبدعته ريشته.

قالت مؤسسة فنية في سويسرا إن اختبارات جديدة أجريت على لوحة توصف بأنها النسخة الأصلية للموناليزا التي رسمها ليوناردو دافنشي في القرن الخامس عشر، قدمت دليلا جديدا على أنها من إبداع الفنان الإيطالي الشهير.

كل يوم ملايين البشر يسألون "غوغلز لايف" أصعب الأسئلة ويجيبهم. ومن هذه الأسئلة: لماذا تبتسم الموناليزا؟

المزيد من فنون تشكيلية
الأكثر قراءة