مهرجان للفروسية بقطر.. سباق الجمال والأسعار والسرعة

الخيول العربية تستخدم للتناسل مع السلالات الأخرى لتحسين قدرات تلك السلالات (الجزيرة نت)
الخيول العربية تستخدم للتناسل مع السلالات الأخرى لتحسين قدرات تلك السلالات (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

لكل جواد كبوة، مثل عربي يطلق على عثرات البشر، لكنه بعيدا كل البعد عن صاحبه، فالجواد في بلاد العرب لا يتعرض لأي كبوات نظرا لحب تلك المنطقة من العالم للخيل وجمالها واحتفائها الدائم بكافة الفعاليات التي تظهر فيها الخيل.

ارتبط العرب قديما بخيولهم باعتبارها أداة للحرب ومصدرا لفخر وعزة القبيلة ولكن هذا الارتباط لم يتغير مع مرور السنين الطويلة رغم عدم الحاجة للخيل في مجال الأمن والحماية حاليا، وكأن العربي يرد الجميل لهذا الصديق الذي لازمه وقت الضيق.

أصول الخيول العربية ترجع إلى 4500 سنة وهي واحدة من أقدم سلالات الخيول في العالم، وليس هذا فحسب بل يمكن تمييز الحصان العربي الأصيل الذي بدأت نشأته في صحراء شبه الجزيرة العربية وانتشر بعدها في جميع ربوع العالم برأسه المميز وذيله المرتفع وعيونه اللامعة.

وتعد الخيول العربية الأصيلة الأقوى والأكفأ في سباقات الفروسية حول العالم، ونظرا لمكانتها المرموقة فقد حظيت باهتمام على الصعيد العالمي بإثبات نسبها لغايات التيقن من أصالتها، ومن أكثر الخيول العربية أصالة وشهرة هي: الحصان جودولفين، الحصان بيرلي تورك، والحصان دارلي أرابيان.

قيمة جوائز مهرجان سوق واقف للفروسية تصل إلى ستة ملايين ريال قطري (الجزيرة نت)

سلالات الخيول
وتستخدم الخيول العربية للتناسل مع السلالات الأخرى لتحسين قدرات تلك السلالات على الصبر والدقة والسرعة، الأمر الذي أوجد مئات السلالات المستنسخة من الخيل العربي الأصيل.

سباقات الفروسية لها صيت واسع في المنطقة العربية وبالطبع يأتي الخيل العربي الأصيل في مقدمة تلك السباقات التي تجري في كافة ربوع العالم، بالإضافة إلى مسابقات جمال الخيل التي تنظم سنويا في عدد من الدول الخليجية على وجه الخصوص.

ففي دولة قطر تجري منافسات عدة سنويا في مجال الفروسية سواء في سباقات قفز الحواجز أو السرعة أو جمال الخيل، وهي منافسات لها جمهورها الكبير داخل الدولة، بالإضافة إلى حرص قطاعات كبيرة من المنافسة على جوائز هذه البطولات.

مهرجان سوق واقف للفروسية الذي تختتم نسخته الثانية بعد غد الأربعاء يعد أحد هذه الفعاليات المهمة التي تشهد مشاركة واسعة، حيث يتضمن المهرجان مسابقات عدة أهمها مزاد الخيل العربية، وبطولة جمال الخيل وسباق خيل البوني.

وخلال سباقات المهرجان استحوذت خيول الشقب عضو مؤسسة قطر على النصيب الأكبر من جوائز البطولة لحصول خيولها على المراكز الأولى في أغلب السباقات.

مهرجان سوق واقف للفروسية يشهد مشاركة كبيرة (الجزيرة نت)

خيول الشقب
الشقب مؤسسة قطرية أنشئت عام 2004 بهدف تحقيق أفضل المستويات في مجال استيلاد وإنتاج الخيل العربية واصطفاء أجملها للعرض في المسابقات العالمية، بالإضافة إلى توفير فرص تعليمية مبتكرة وتنافسية في جميع فنون الفروسية، وتمكن من الفوز بالبطولات الدولية في مسابقات جمال الخيل وقوة التحمل بواسطة مجموعة من الخيل العربية المميزة.

المشرف العام على مهرجان سوق واقف للفروسية عبد الرحمن النعمة، أوضح أن النسخة الحالية من المهرجان تميزت بدخول عدد من المنافسات الجديدة كمزاد الخيل وخيول شبه الجزيرة العربية بعدما كانت مخصصة فقط للخيول العربية الأصيلة.

وكشف النعمة، في حديث للجزيرة نت، عن أن قيمة جوائز المهرجان تصل إلى ستة ملايين ريال قطري (مليون و645 ألف دولار أميركي) موزعة على كافة السباقات التي يشملها المهرجان، موضحا أن سباقات الخيل السابقة كانت تكتفي بجوائز للمراكز الخمس الأولى فقط لكن المشاركين في مهرجان سوق واقف للفروسية سيحصلون على جوائز حتى المركز الثامن.

واعتبر المشرف العام على مهرجان سوق واقف للفروسية أن الاقبال الكبير الذي يشهده المهرجان بشكل يومي يعد دليلا على نجاحه الكبير في جذب محبي الخيول والفروسية من قطريين ومقيمين، مضيفا أن عدد الخيول العربية الأصيلة المشاركة في المهرجان 145 جوادا، في حين يبلغ عدد خيول الجزيرة العربية المشاركة 190 جوادا.

وأشار إلى أنه حرص على عدم تحديد حد أدنى للخيل في المزاد حتى يكون هذا الحدث فرصة لمحبي اقتناء الخيل، لافتا إلى أن جميع الخيول الـ 80 المشاركة في المزاد ستباع دون النظر إلى السعر التقديري المتبع في تلك المزادات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بهدف الحفاظ على القيم التراثية للصيد بالصقور انطلقت في منطقة سيلين جنوب العاصمة القطرية الدوحة فعاليات مهرجان مرمي الدولي للصقور والصيد الذي يستمر حتى الثاني من فبراير/شباط المقبل.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة