لغة الصفير بتركيا.. عندما يغرد البشر للتواصل فيما بينهم

وسط طبيعة جبلية خلابة، تتميز قرية قوشكُوي في ولاية غيرسون التركية المطلة على البحر الأسود باستخدام سكانها "لغة الطير" (أو لغة الصفير)، التي يتواصلون بها فيما بينهم، وقد أُدرجت هذه اللغة ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) في العام 2017.

تمثل هذه اللغة الطريقة الأسهل والأسرع للتواصل عبر المسافات في بيئة وعرة التضاريس وبين مختلف أجيال سكان القرية، إذ يتمكن الأهالي عبر الصفير من إيصال الأخبار الهامة مثل دعوات الزفاف والإعلام بوفاة شخص أو مرضه، أو طلب جلب أكياس للمزرعة، ويسمع الصفير لمسافة قد تصل إلى ثلاثة كيلومترات.

واستفاد سكان قوشكوي من الطبيعة الجبلية المحيطة بهم للتواصل بهذه اللغة، بالنظر إلى وجود رجع للصدى يتيح نقل الصفير لمسافات بعيدة.

ونقل موقع ترك برس الإخباري التركي عن شرف كوجك رئيس الجمعية الثقافية والسياحية للتعريف بلغة الطير، وتسمى بالتركية كوش ديلي، قوله إن "سكان قوشكوي يتواصل بلغة الطير منذ قرابة نصف قرن".

المصدر : الصحافة التركية,الجزيرة