إغلاق برج إيفل مع إضراب العمال

برج إيفل بالعاصمة باريس يبلغ طوله 342 مترا (الأوروبية-أرشيف)
برج إيفل بالعاصمة باريس يبلغ طوله 342 مترا (الأوروبية-أرشيف)

أضرب العاملون ببرج إيفل أمس الأربعاء في نزاع بسبب الطوابير الطويلة في المزار السياحي الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس؛ الأمر الذي أدى إلى إغلاق البرج خلال موسم الذروة السياحي في الصيف.

ووصلت المحادثات بين الكونفدرالية العامة للعمل وإدارة البرج بشأن نظام دخول جديد -يقول العمال إنه مسؤول عن طوابير "مرعبة" للزوار- إلى طريق مسدود أمس وأغلق البرج مساء، في حين لم يتضح إن كان الإضراب سيستمر حتى اليوم الخميس.

وقال مسؤولون نقابيون إن النظام الجديد، الذي بدأ اعتبارا من يوليو/تموز الماضي في تخصيص مصاعد منفصلة لأنواع مختلفة من حاملي التذاكر، مرهق للعمال الذين يضطرون للتعامل مع السياح المحبطين.

وذكرت إدارة الموقع السياحي أن أشهر الصيف دائما تكون مزدحمة، حيث يصعد كل عام أكثر من ستة ملايين سائح برج إيفل، وهو أشهر مقصد سياحي في العاصمة ويبلغ ارتفاعه 342 مترا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أطفأت بلدية باريس الأضواء الشهيرة لبرج إيفل تضامنا مع سكان مدينة حلب السورية، كما تجمع أكثر من 2000 شخص في مدينة الأنوار، في حين تظاهر عدد من الناشطين في واشنطن.

كبرى مدن فرنسا وعاصمتها، تحتضن خليطا من الأعراق والثقافات والديانات، فيما يروي عمرانها حكايات قرون من التاريخ والثقافة والفن، توصف بأنها عاصمة الثقافة الفرنسية الأوروبية، وتلقب بمدينة النور.

تخطط باريس لنقل مكاتب التذاكر وصفوف الانتظار تحت الأرض أسفل قواعد برج إيفل, وذلك لتقليل معاناة أعداد كبيرة من السائحين يتوافدون على المزار العملاق سنويا وينتظرون في صفوف طويلة لساعات.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة