سبتمبر بلا تصفح.. حملة للتخلي عن مواقع التواصل

الجمعية أشارت إلى أن الأدلة المكتشفة حديثا تثير المخاوف بشأن التأثير المحتمل لوسائل التواصل في صحتنا العقلية ورفاهنا (مواقع التواصل)
الجمعية أشارت إلى أن الأدلة المكتشفة حديثا تثير المخاوف بشأن التأثير المحتمل لوسائل التواصل في صحتنا العقلية ورفاهنا (مواقع التواصل)

أطلقت مجموعة بريطانية معنية بالصحة حملة تدعو الأشخاص إلى التخلي عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو تقليله في إطار حملة "سبتمبر بلا تصفح"، وتدعو الحملة للتفكير فيما ينقص الناس عندما يعطون الأولوية لحياتهم الرقمية.

وتريد الجمعية الملكية للصحة العامة أن يستغل الأشخاص ذلك الشهر "لبناء علاقة صحية أكثر توازنا مع وسائل مواقع الاجتماعي" والتأمل فيما فاتهم وما لم يفتهم وماذا يحتاجون فعله والاستمتاع بدلا من ذلك.

وقالت الجمعية "كن فراشة اجتماعية مرة أخرى"، ودعت الأشخاص إلى الاستراحة من وسائل التواصل الاجتماعي أثناء المناسبات الاجتماعية، والتحدث إلى الأصدقاء والعائلة قائلة "استمع إلى الموسيقى وتناول هذا البورغر دون الاكتراث بمنشور إنستغرام".

وأضافت أن الأدلة المكتشفة حديثا تثير المخاوف بشأن التأثير المحتمل لوسائل التواصل الاجتماعي في صحتنا العقلية ورفاهنا.

وأشارت إلى أن تقريرها في العام الماضي حدد الآثار السلبية المحتملة لوسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك القلق والاكتئاب، وصورة الجسم السلبية، والتنمر عبر الإنترنت، واضطرابات النوم، والخوف من عدم متابعة ما يدور من أحداث.

وتدعم هذه الحملة دائرة الصحة الوطنية في إنجلترا، التي أشارت إلى أنه من الصواب تسليط الضوء على "المخاوف المتزايدة من إسهام وسائل التواصل الاجتماعي في زيادة مشكلات الصحة العقلية لدى الأطفال".

المصدر : الألمانية