بعد أن قادت السيارة.. المرأة السعودية تقترب من الطيران

دلال يشار تأمل أن تصبح قائدة طائرة مدنية (رويترز)
دلال يشار تأمل أن تصبح قائدة طائرة مدنية (رويترز)

بعد إنهاء حظر استمر عشرات السنوات على قيادة النساء للسيارات في السعودية حيث بدأ تخفيف القيود الاجتماعية، تفتح أكاديمية طيران في المملكة أبوابها للنساء.

وتلقت أكاديمية أوكسفورد للطيران، وهي أكاديمية رائدة في مجال التدريب على الطيران وتعيين الطواقم، طلبات التحاق من مئات النساء اللائي يأملن في بدء التدريب في سبتمبر/أيلول في فرع جديد للأكاديمية في مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية.

وقالت دلال يشار التي تأمل في أن تصبح قائدة طائرة مدنية "إنها فرصة رائعة خصوصا للمرأة بأنها توفر لها أكاديمية عريقة مثل أوكسفورد.. الناس كانت تخرج بعثات وهذا شيء يكون صعب على المرأة أكتر من الرجل".

أكاديمية أوكسفورد للطيران رائدة في مجال التدريب وتعيين الطواقم (رويترز)

والأكاديمية جزء من مشروع بقيمة 300 مليون دولار ويتضمن ثلاث مراحل، أولها أكاديمية الطيران التي تقبل حاليا طلبات الالتحاق.

وتشمل المرحلتان الأخريان من المشروع مدرسة لصيانة الطائرات ومركزا دوليا لمحاكاة الطيران في المطار.

وقال المدير التنفيذي للأكاديمية في الدمام، عثمان المطيري، إن الطلاب سيقضون ثلاثة أعوام من التدريب الأكاديمي والعملي في الأكاديمية.

ورفع الشهر الماضي حظر على قيادة النساء للسيارات، كان يعتبر رمزا على قمع النساء في المملكة، في إطار برنامج لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تهدف إلى "تنويع الاقتصاد وتخفيف القيود الاجتماعية".

المصدر : رويترز