أوباما يعود إلى جذوره مواطنا عاديا

باراك أوباما يلتقي مع أخته غير الشقيقة أوما أوباما في مقاطعة سيايا الكينية (رويترز)
باراك أوباما يلتقي مع أخته غير الشقيقة أوما أوباما في مقاطعة سيايا الكينية (رويترز)

زار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما القرية التي كان يعيش فيها أسلافه في مقاطعة سيايا في جنوب غرب كينيا أمس الاثنين، وذلك في أول زيارة يقوم بها لكينيا بعد انتهاء فترة رئاسته.

ودشن أوباما مركزا للشباب أسسته أخته غير الشقيقة أوما أوباما، التي درست في ألمانيا. وقال مازحا خلال إلقائه كلمة بمناسبة تدشين المركز "من الجيد العودة في ظل وجود الكثير من الأشخاص الذين يمثلون الأسرة بالنسبة لي، والكثيرين الذين يقولون إنهم من أسرتي".
     
وحكى أوباما عن ذكرياته عند لقائه بأخته غير الشقيقة في أول زيارة له لكينيا عندما كان يبلغ من العمر 27 عاما. وأضاف "لا أستطيع أن أكون أكثر فخرا بما حققته أختي، اليوم أنا قادم كأخ، كشخص لديه صلة بأفريقيا، للتحدث حول أهمية ما تفعله".

كما لم ينس خلال تجواله في القرية أحد أهم الطقوس الأفريقية العريقة وقام بالرقص على وقع الموسيقي التقليدية مع زوجة جده سارة أوباما.

على وقع الموسيقي التقليدية باراك أوباما يرقص مع زوجة جده سارة أوباما (رويترز)

مركز ساوتي كو
كما ظهر أوباما، أول رئيس أميركي ذو بشرة داكنة، الذي يحظى بشعبية في أفريقيا، وهو يتجول في مركز ساوتي كو، وأشار إلى أن المركز سيكون مكانا لتعليم الأطفال والشباب قوة أصواتهم.
           
وإثر وصوله إلى كينيا الأحد، التقى أوباما بالرئيس الكيني أوهورو كينياتا الذي كتب في حسابه على موقع التواصل تويتر "من الرائع الترحيب بعودتك باراك أوباما".
     
ومن المقرر أن يتوجه أوباما لجنوب أفريقيا اليوم الثلاثاء من أجل إلقاء كلمة بمناسبة عيد الميلاد الـ100 للزعيم نيلسون مانديلا.

المصدر : الألمانية