ميلانيا ترامب تظهر بعد غيبة والتكهنات في محلها

ميلانيا ترامب نشرت صورا بتويتر أثناء حضورها حفلا مغلقا لأسر جنود أميركيين قضوا في معارك (مواقع التواصل)
ميلانيا ترامب نشرت صورا بتويتر أثناء حضورها حفلا مغلقا لأسر جنود أميركيين قضوا في معارك (مواقع التواصل)

حضرت سيدة البيت الأبيض الأولى ميلانيا ترامب أمس الاثنين حفل استقبال لعائلات الجنود الأميركيين الذين قتلوا في المعارك، لتنهي غيابا عن الظهور الإعلامي والمناسبات العامة استمر 25 يوما عقب خضوعها لجراحة في كليتها الشهر الماضي، وقد أثار غياب ميلانيا تكهنات الأميركيين ووسائل إعلامهم.

وتعرف ميلانيا (48 عاما) زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحفاظها على خصوصيتها واستقلاليتها عن البيت الأبيض، وتعارُض جدول أعمالها مع ذلك المتعلق بزوجها.

ونشرت ميلانيا في حسابها في تويتر صورا لها وهي تجلس بجوار الرئيس ترامب في حفل كان مغلقا أمام الصحافة، مما دفع إلى إطلاق التكهنات حول السبب الذي يجعل زوجة الرئيس تتجنب الأضواء والكاميرات.

وكان آخر ظهور لميلانيا قبل حفل أمس في العاشر من مايو/أيار الماضي عندما شاركت ترامب في الاحتفال بإطلاق ثلاثة رهائن أميركيين من كوريا الشمالية، وبعد وقت قصير دخلت "مركز والتر ريد العسكري الطبي" لإجراء جراحة في الكلى.

ورغم الطبيعة الروتينية للعملية الجراحية، فإن ميلانيا بقيت في المركز الطبي خمسة أيام لتعود إلى البيت الأبيض يوم 19 مايو/أيار الماضي.

مواعيد قادمة
وقد صرحت ستيفاني غريشام الناطقة الرسمية باسم ميلانيا الأحد بأن الأخيرة لن ترافق الرئيس ترامب إلى قمة مجموعة السبع في كندا المقرر عقدها بعد أيام، ولا إلى قمة سنغافورة بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وعوضت سيدة البيت الأبيض الأولى غيابها في المدة الماضية بالتغريدة في حسابها على تويتر للرد على التقارير الإعلامية بهذا الشأن، إذ غردت الأربعاء الماضي قائلة "أرى أن الإعلام يبذل وقتا إضافيا للتكهن بمكان وجودي وما الذي أفعله"، مؤكدة أنها "هنا في البيت الأبيض مع عائلتي، وأشعر بالارتياح وأعمل بجهد".

وأطلقت هذه التغريدة "نظرية مؤامرة" حول إمكان أن يكون ترامب نفسه هو الذي كتب تغريدة ميلانيا، وذلك بالنظر إلى أن تعبير "العمل لوقت إضافي" تعبير مفضل للرئيس عندما يغرد حول الصحافة.

ولم تهدأ الشائعات بشأن ميلانيا على شبكة الإنترنت، فالبعض تكهن أنها عادت إلى نيويورك أو أنها تتعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر، في حين قال آخرون إنها تتعافى بعد إجراء عملية تجميل، وتقول أستاذة التاريخ كاثرين جيليسون المتخصصة في السيدات الأُول إن اختفاء سيدة أولى عصرية مثل ميلانيا أمر نادر، وقالت جيليسون "أنا مندهشة أن السيدة ترامب كانت قادرة على فعل ذلك".

المصدر : الفرنسية