نبيل عمرة.. أول من يبحر حول العالم براية فلسطين

نبيل عمرة أول فلسطيني يبحر حول العالم تحت راية فلسطين
نبيل عمرة (يسار) قرر أن يسجل في المسابقة باسم فلسطين وأن يرفع علم بلاده على قاربه (مواقع التواصل)
بمبادرة شخصية يبحر الفلسطيني نبيل عمرة حول العالم رافعا علم فلسطين في أكبر مسابقة شراعية من نوعها، وتعرف باسم "غولدن غلوب ريس" أي "سباق العالم الذهبي"، وتبدأ في فرنسا في 1 يوليو/تموز المقبل.

وقرر نبيل أن يتقدم لخوض هذا السباق الفردي بلا توقف حول العالم، ويعد هذا السباق من أخطر سباقات الشراع في العالم.

ومن شروط المسابقة الدولية أن تحاكي ظروف القوارب التاريخ قبل 50 عاما (عام 1968)، وهو العام الذي جرى فيه أول وآخر سباق من هذا النوع حتى اليوم.

وقد استسلم أو اختفى أو مات جميع البحارة المغامرين الذين خاضوا هذا السباق في ذلك الوقت، عدا واحدا فقط حقق الوصول لخط النهاية.

ويعد سباق هذا العام اليوبيل الذهبي للسباق الأول، ويشارك فيه 18 بحارا من مختلف دول العالم، ونبيل عمرة.

ويمنع المتسابقون من الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لمعرفة موقعهم في البحر، ويحدد مسار الملاحة بواسطة الشمس والقمر والنجوم فقط.

على مدى العامين الماضيين باع نبيل ممتلكاته في أميركا، واستقال من وظيفته في بنك بولاية مينيسوتا واستخدم كل مدخراته للتدريب وشراء القارب والإعداد للمغامرة المنشودة

ويتطلب أن يكون مع نبيل المشارك العربي الوحيد من الماء والشراب ما يكفي لرحلة تستغرق بين سبعة أشهر وعشرة أشهر تقريبا، لأنه لن يسمح له بالعودة إلى اليابسة طوال الرحلة.

ولو انتهى ما مع المتسابق من طعام وشراب فسيكون عليه اصطياد الأسماك للعيش، والشرب من ماء المطر أو المحيط.

وأصر نبيل -الذي ولد في أميركا ويرجع أصله لمدينة البيرة في فلسطين المحتلة- على رفع علم فلسطين على قاربه الذي اشتراه وسماه "الحرية 2″، لإرسال رسالة للعالم بأن الإبحار هو رمز للحرية وفتح الحدود وحق تقرير المصير للفلسطينيين.

فصل جديد
وعلى مدى العامين الماضيين باع نبيل ممتلكاته في أميركا، واستقال من وظيفته في بنك بولاية مينيسوتا، واستخدم كل مدخراته للتدريب وشراء القارب والإعداد للمغامرة المنشودة.

وقرر نبيل أن يسجل في المسابقة الدولية باسم فلسطين، وأن يرفع علم بلاده على قاربه، ويلبس الكوفية الفلسطينية، ويأخذ معه دمية على شكل الأسيرة الطفلة عهد التميمي، هدية من أخته ثريا وعائلته الممتدة التي تدعم مغامرته رغم قلقها الشديد عليه، لتشارك بذلك فلسطين لأول مرة في هذه المسابقة الدولية.

‪‬ نبيل أخذ معه دمية على شكل الأسيرة الطفلة عهد التميمي(مواقع التواصل الاجتماعي)‪‬ نبيل أخذ معه دمية على شكل الأسيرة الطفلة عهد التميمي(مواقع التواصل الاجتماعي)

وقال نبيل (43 عاما) إنه قرر أن يفتح فصلا جديدا من حياته بالمشاركة في هذه المسابقة وأن يبحر تحت علم فلسطين، "أريد أن أمثل الشعب الفلسطيني الذي عانى ويعاني كثيرا، وأن أقدم شيئا لشعبي. فما معنى الحياة بلا مغامرة"؟

ويضيف نبيل أن فلسطين تقع في حوض البحر الأبيض المتوسط، ولكن يمنع الشعب الفلسطيني من الاستفادة من البحر بسبب الاحتلال الإسرائيلي لبلادهم، فـ"الإبحار هو رمز للحرية ولفتح الحدود، ولحق الإنسان في تقرير مصيره".

ويؤكد نبيل أن عائلته انتقلت للعيش في مدينته البيرة خلال الانتفاضة الأولى عام 1987، وكان عمره 12 سنة، كما يقول "مرة اعتقلني وضربني الجنود الإسرائيليون لعدة أيام، ثم استشهد صديقي وابن عمي، وكان عمره 14 عاما، وأنا لا يمكن أن أنسى كل ذلك".

فلسطين تقع في حوض البحر الأبيض المتوسط، لكن يمنع الشعب الفلسطيني من الاستفادة من البحر بسبب الاحتلال الإسرائيلي لبلادهم، والإبحار هو رمز للحرية ولفتح الحدود ولحق الإنسان في تقرير مصيره

وتنطلق المسابقة الدولية المعروفة باسم "سباق العالم الذهبي" من شمال فرنسا يوم الأحد الأول من يوليو/تموز القادم، ويشارك بها 18 بحارا من 13 دولة حول العالم جميعهم رجال، عدا سيدة واحدة وهي سوزي جودال من بريطانيا.

وسيحاول المشاركون قطع ثلاثين ألف ميل حول العالم، بشرط عدم العودة لليابسة إطلاقا، وعدم الاستعانة بأي مساعدة خارجية عن قاربهم.

وقبل 50 عاما حاول تسعة مغامرين القيام بهذه التجربة، فنجح واحد فقط في السير حول العالم، وقد التقى به نبيل، وهو السيد روبن جونستون.

لكن نبيل يقول "سأكون وحدي في قارب وأمامي 30 ألف ميل من المحيطات، لكني لا أشعر بالخوف".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جراح الحوامدة

عاد اللاجئ الفلسطيني جراح الحوامدة إلى عمان مساء الأحد، بعد نجاحه في تسلق قاعدة قمة جبل إيفرست بقدم واحدة. وتمنى جراح أن يجمع مليون دولار لصالح مدرسة في مخيم الجوفة.

Published On 22/4/2018
Gaza: Ils appellent leurs triplés «Jérusalem», «Capitale» et «Palestine» Ces triplés palestiniens nés le 2 février s'appellent «Jérusalem», «Palestine» et «Capitale». — SAID KHATIB / AFP

احتجت أسرة غزية شابة بطريقتها الخاصة جدا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة إسرائيل، فأطلقت على توائمها الثلاثة الذين ولدوا قبل يومين أسماء “القدس” و”عاصمة” و”فلسطين”.

Published On 4/2/2018
لوحات فنية فلسطينية من الحصى وصدف البحر

يبعثر الشاب الفلسطيني ماهر عياش كومة من صدف البحر وحصى صغيرة ناعمة على الشاطئ لينتقي منها أحجاما تلائم تحفة فنية جديدة سيصنعها بعد تجميع تلك القطع على لوح خشبي مناسب.

Published On 22/11/2017
المزيد من رياضي
الأكثر قراءة