فنان أسترالي يخرج حيا بعد دفنه ثلاثة أيام

مايك بار قضى ثلاثة أيام في حاوية شحن ضمن مهرجان الفنون المظلمة (الأوروبية)
مايك بار قضى ثلاثة أيام في حاوية شحن ضمن مهرجان الفنون المظلمة (الأوروبية)

خرج فنان أسترالي على ما يرام بعد دفنه 72 ساعة في حاوية من الصلب تحت طريق مزدحم، وذلك في إطار مشاركته فيما يعرف بمهرجان الفنون المظلمة الذي يقام في ولاية تسمانيا.

ودخل الفنان مايك بار (73 عاما) حاوية الشحن الصغيرة في وقت متأخر يوم الخميس قبل أن يُهال فوقه تراب الطريق.

وتم ضخ الأكسجين للحاوية، كما حصل بار على ما يكفي من المياه وأغراض للكتابة والقراءة وسخان، إضافة إلى زر استغاثة في حال حدوث أي مشكلة، لكنه لم يحصل على أي أطعمة.

وقال المهرجان على موقعه الإلكتروني إن العرض يهدف لتسليط الضوء على العنف الذي مارسه المستعمرون ضد السكان الأصليين.

وعادة ما تحتفي عروض المهرجان بالطقوس القديمة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أسفر البرنامج الرسمي لرعاية المواهب الفنية في بعض السجون الأسترالية عن إنتاج المئات من اللوحات والجداريات والتحف التي يتسابق على اقتنائها هواة الفنون.

سعى مطعم بسيدني إلى تغيير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الصم والبكم، ومراعاة مشاعرهم عن طريق تعليم لغة الإشارة لموظفيه. وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها في أستراليا.

يقيم السكان الأصليون للإقليم الشمالي لوسط أستراليا مع صخرة أولورو علاقة خاصة تصل لدرجة التقديس، ويكمن سر ذلك الارتباط في كون الصخرة تغيّر ألوانها طيلة اليوم وعلى مدار العام.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة