بقرة مهددة بالإعدام بعد عبورها حدود الاتحاد الأوروبي

حملة التواصل الاجتماعي ربما تنقذ البقرة "بنكا" من الإعدام  (أسوشيتد برس)
حملة التواصل الاجتماعي ربما تنقذ البقرة "بنكا" من الإعدام (أسوشيتد برس)
لا بد أن المرعى كان أكثر إغراء في الجانب الصربي من حدود بلغاريا مع صربيا، إذ إن البقرة "بنكا" تسللت إلى صربيا للاستمتاع بعشب أكثر خضرة، لتوقع نفسها في ورطة حقيقية.

فبنكا بهذا التصرف تكون قد غادرت حدود الاتحاد الأوروبي، مما يحظر عليها، حسب النظام الأوروبي، العودة من جديد إلى بلغاريا، حسب ما نشرته صحيفة لوباريزيان الفرنسية.

ويحاول مالكها إنقاذها من الإجراءات الأوروبية التي تقضي بإطلاق النار عليها إن هي حاولت من جديد العودة إلى بلغاريا.

وقد نجح هذا المزارع، بفضل حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، من إقناع السلطات الأوروبية بإجراء كل الفحوص اللازمة للبقرة بنكا والسماح لها بالعودة إلى موطنها إن كانت لائقة صحيا.

ودشن مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي حملة تحت وسم #SavePenka (أنقذوا بنكا) شاركت فيها شخصيات كبيرة من أمثال المغني السابق بول ماكارتني، كما أطلقت عريضة إلكترونية لصالح إنقاذها على موقع Change.org حصدت 25000 توقيعا، ناهيك عن نقاش قضية هذه البقرة بشكل مطول خلال المؤتمر الصحفي اليومي للمفوضية الأوروبية.

وقالت وكالة سلامة الأغذية البلغارية في بيان يوم السبت "حتى الآن لا تزال الفحوص المخبرية (…) مواتية"، لكن ريثما تعرف النتائج النهائية يوم الاثنين يجب أن تبقى بنكا في الحجر الصحي" وستبقى خارج الأراضي البلغارية وفضاء الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

يعبد الكثير من الهندوس المتشددين البقرة، خاصة في الولايات الهندية الشمالية التي تشكل ما يُدعى بـ"الحزام البقري"، فالبقرة لديهم هي الأم التي تقدم الغذاء والقوت عن طريق حليبها، وليس لحمها.

توصل علماء إلى أن سلالة بشرية من مرض جنون البقر يمكن أن تنتقل من شخص لآخر عبر الجلد. وأجرى الدراسة علماء من جامعة كيس ويسترن ريزيرف بولاية أوهايو الأميركية.

توقعت دراسة نشرتها مجلة "علوم" الأميركية أن تكون البقرة مستقبلا أكبر الثدييات على اليابسة بعد انقراض وحيد القرن والفيل واختفاء الزراقة، وربطت بين التراجع التدريجي للثدييات وأنشطة التوسع البشري.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة