إضراب أساتذة ببريطانيا.. الطلاب يقاضون جامعاتهم

تقدم آلاف الطلبة البريطانيين والأجانب بشكوى قضائية ضد كبريات الجامعات البريطانية -من بينها جامعتا لندن ومانشستر- ويسعون للحصول على تعويضات.

وجاءت هذه الشكوى بعد أن أضرب أساتذة الجامعتين خلال فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين عن العمل، وهو ما دفع الطلبة للقول إنهم أضاعوا محاضرات كلفتهم أموالا باهظة.

وبينما يسعى الطلبة للحصول على تعويضات بعشرات الملايين من الجنيهات الإسترلينية يعتقد بعض الأساتذة أن الجامعات البريطانية قد تضطر إلى استقطاع أموال الأساتذة المضربين التي وضعت في صندوق مالي خاص وتقدمها كتعويضات للطلبة.

ويمثل الطلبة الأجانب ربع العدد الإجمالي للطلبة في الجامعات البريطانية، ويساهمون بما يزيد على خمسة مليارات جنيه في ميزانية الجامعات، ناهيك عن الأموال الإضافية التي يضخونها في الاقتصاد البريطاني.

وبريطانيا هي الوجهة المفضلة الثانية للطلبة الأجانب بعد الولايات المتحدة، وتحظى جامعاتها بسمعة طيبة لكن أي تجدد لإضراب الأساتذة من شأنه أن يؤثر سلبا في سمعتها ويؤدي إلى تقليص عائداتها المالية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يشعر الطالب عمار ماجد بالقلق وهو يتابع التسريبات التي تتحدث عن توجه لفرض رقابة على الجامعات، في ظل عزم الحكومة البريطانية توسيع نطاق “قانون مكافحة التطرف” ليشمل الجامعات.

8/12/2015

عاد الجدل مرة أخرى للساحة البريطانية حول الإسلاموفوبيا خاصة في الجامعات، فقد كشفت آخر دارسة أن ثلث الطلاب المسلمين في الجامعات البريطانية يتعرضون للتمييز والإساءة بسبب دينهم أو عرقيتهم.

8/4/2018
المزيد من تعليمي
الأكثر قراءة