لبنانيون يبحرون بقارب من العبوات البلاستيكية

حطت سفينة بيئية صنعت من آلاف العبوات البلاستيكية في خليج الزيتونة في بيروت بعد رحلتها الأولى التي انطلقت من ميناء مدينة جبيل (شمالي لبنان) تحت شعار "حماية البيئة والمحافظة على التراث".

ويسعى القائمون على المشروع إلى رفع الوعي نحو أهمية إعادة تدوير النفايات واستعمالها في مشاريع مختلفة، بهدف المحافظة على البيئة.

وأبحرت السفينة من ميناء جبيل، وهي مصنوعة من نحو عشرين ألف عبوة بلاستيكية، واستغرقت الرحلة أكثر من سبع ساعات، وتعاونت جمعية شريك البيئية مع الجامعة الأميركية-اللبنانية لإنجاز المشروع.

وواجهت المشروع صعوبات عدة؛ فقد خضعت لتعديلات هندسية متتالية بهدف اجتياز المسافة المطلوبة، واستغرقت مراحل بنائها داخل حرم الجامعة الأميركية-اللبنانية خمسة أشهر تقريبا، بمشاركة طلاب من مختلف الأعمار وناشطين ومهتمين بالشأن البيئي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

افتتحت أول مدرسة صديقة للبيئة بالشرق الأوسط تعتمد على الطاقة الشمسية في بلدة الناقورة (جنوبي لبنان), كما يتضمن نظامها التعليمي تدريس التلاميذ تدوير النفايات وحماية البيئة من التلوث.

النفايات مصدر للتلوث ومكمن للروائح الكريهة وسبب للأمراض لكنها في قرية عيترون الحدودية اللبنانية شيء مغاير. فبفضل إعادة استخدام تلك النفايات بعد معالجتها أصبحت مصدرا للدخل ووسيلة لزيادة خصوبة التربة، فتحولت القرية إلى نموذج لما يمكن تسميته صناعات تحسين الحياة.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة