نمل يفجر نفسه لحماية مستعمراته

هذه النملة تضحي بحياتها إيثارا لمستعمرتها
هذه النملة تضحي بحياتها إيثارا لمستعمرتها
لا تنقضي عجائب النمل، فهو يبني الجسور ويصنع قوارب النجاة ويعتني بالجرحى في ساحة المعركة.. لكن ما لم يكن في الحسبان أنه يصل حد تفجير نفسه لحماية مستعمراته.

يعيش هذا النمل المتفجر في جنوب شرق آسيا، بورنيو وتايلاند وبروناي، وتتجمع مستعمراته بشكل رئيسي في أعشاش داخل أشجار الغابات الاستوائية.

في هذه الأعشاش يحيط بالملكة عمال من فئتين، فئة الكبار وتتميز بضخامة رأسها الذي يشبه القبعة وتلقب هذه الفئة بـ"حرس البوابات" لكونها تغلق مداخل العش، وفئة الصغار، وميزتها أن لها غدتين (أضعاف حجم النملة العادية) تمتدان من الرأس إلى البطن وهما ممتلئتان بمادة صفراء لزجة وسامة.

والذي يحدث هو أن هذه النملة عندما تهاجم مستعمرتها حشرة أو نملة معادية أو أي نوع آخر من المفصليات تقبض عضلاتها بشدة وترفع بطنها عموديا مما يسبب تمزقا في تلك الغدد فتتطاير مادتها اللزجة السامة في الهواء وتتناثر على المهاجم (المهاجمين).

وفي تعليق له على هذه الظاهرة الغريبة، يقول عالم الحشرات الفرنسي آلين فرافال "يندر أن يوجد بين الحشرات والحيوانات عموما مثل هذا الانتحار الإيثاري".

ويطلق على هذا النوع من النمل اسم كولوبوبسيس إكسبلودنس / Colobopsis explodens ويعيش في تجاويف جذوع أو فروع من الأشجار الاستوائية الميتة التي يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 60 مترا، ويمكن للمستعمرة أن تشغل التجويف من مستوى الأرض إلى أعلى غصن في الشجرة وأن تشمل آلافا من أفراد النمل المتفجر.

المصدر : لوفيغارو